مناسبات شهر شعبان
بوابة المنتدى
ÇáãäÊÏì
مدونة العصفوري
س.و.ج
المجموعات
مواضيع جديدة
قائمة الاعضاء
أفضل 20 عضو
الدخول
ÃåáÇ æÓåáÇ Èß ÒÇÆÑäÇ ÇáßÑíã¡ ÇÐÇ ßÇäÊåÐå ÒíÇÑÊß ÇáÃæáì ááãäÊÏì¡ ÝíÑÌì ÇáÊßÑã ÈÒíÇÑÉ ÕÝÍÉ ÇáÊÚáíãÜÇÊ ,  ÈÇáÖÛØ åäÇ , ßãÇ íÔÑÝäÇ Ãä ÊÞæã ÈÇáÊÓÌíá ÈÇáÖÛØ åäÇÅÐÇ ÑÛÈÊ ÈÇáãÔÇÑßÉ Ýí ÇáãäÊÏì ÃãÇ ÅÐÇ ÑÛÈÊ ÈÞÑÇÁÉ ÇáãæÇÖíÚ æÇáÅØáÇÚ ÝÊÝÖá ÈÒíÇÑÉ ÇáãæÇÖíÚ ÇáÊí ÊÑÛÈ.
التسجيل
إسترجاع كلمة السر
مواضيع لم يرد عليها
أفضل عشرين مشاركين اليوم
ÃÝÖá ãæÇÖíÚ
ãæÇÖíÚ ÌÏíÏÉ
ÇáÈÍË




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

كاتب الموضوعمناسبات شهر شعبان

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





مناسبات شهر شعبان

اتمنى ان تكون للمناسبات قيمة ومعنى



1شعبان





الشيخ محمّد حسن النجفي، المعروف بالشيخ صاحب الجواهر(قدس سره)


(1192ﻫ ـ 1266ﻫ)


اسمه ونسبه


الشيخ محمّد حسن ابن الشيخ باقر بن عبد الرحيم النجفي المعروف بالشيخ صاحب الجواهر.

ولادته


ولد حوالي عام 1192ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

تدريسه


بعد وفاة الشيخ محمّد شريف
المازندراني فقدت حوزة كربلاء تلك المركزية، واتّجهت الأنظار صوب حوزة
النجف الأشرف؛ لوجود الشيخ صاحب الجواهر، فاجتذب إليه طلّاب العلم بفضل
براعته البيانية وحسن تدريسه، وغزارة علمه، وثاقب فكره الجوّال، وبحثه
الدؤوب، وانكبابه على التدريس والتأليف.


من أساتذته


الشيخ جعفر كاشف الغطاء،
الشيخ موسى ابن الشيخ جعفر كاشف الغطاء، السيّد حسين الحسيني العاملي،
السيّد جواد الحسيني العاملي، الشيخ قاسم محي الدين.


من تلامذته


الشيخ مرتضى الأنصاري، السيّد
محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ محمّد الإيرواني
المعروف بالفاضل الإيرواني، الشيخ حسن ابن الشيخ أسد الله الكاظمي، الشيخ
عبد الرحيم البروجردي، الشيخ محمّد باقر الإصفهاني، الشيخ عبد الحسين
الطهراني، الشيخ محمّد حسين الكاظمي، الشيخ محمّد حسن آل ياسين، الشيخ
إبراهيم السبزواري، السيّد حسين الكوهكمري، الشيخ حبيب الله الرشتي، السيّد
حسين بحر العلوم، السيّد علي بحر العلوم، الشيخ محمّد الأندرماني، الشيخ
محمّد الأشرفي، الشيخ راضي النجفي، الشيخ جعفر التستري، الشيخ صالح
الداماد، الشيخ علي الكني.


من صفاته وأخلاقه

من الأشياء المعروفة عن الشيخ
توسّعه في تجمّلاته، فقد كان يظهر بمظهر الأُبّهة والجَلال في ملبسه
ومنزله، وإغداقه على طلّاب العلم والشعراء، ولا شكّ أنّ عامل الزمن كان له
الأثر الكبير في اختيار هذه الطريقة؛ لرفع شأن رجال الدين أمام الحكومة
العثمانية، التي بدأت في عصره تتدخّل في شؤون الناس وتختلط بالعراقيين،
وتفرض سيطرتها وتستعمل عتوّها.
وكان على عكس الشيخ مرتضى
الأنصاري، الذي كان غاية في التزهّد، ويُقال أنّ الشيخ الأنصاري سُئل عن
ذلك فقال: «الشيخ محمّد حسن أراد أن يُظهر عِزّ الشريعة، وأنا أردت إظهار
زهدها».
وإلى جانب ذلك كان على جانب عظيم من التواضع وكسر النفس، فكان مع تلاميذه كأحدهم، ومع الناس كالأب الرؤوف.
وسُئل(قدس سره) في مرض موته:
إن حدث أمر فمن المرجع في التقليد؟ فأمر بجمع أهل الحلّ والعقد من العلماء،
فاجتمعوا عنده، وكلّ يرى أنّه هو المشار إليه، وكان بعضهم يرى أنّه سيرشّح
أحد أولاده؛ لأنّه كان فيهم من يليق لذلك، ولكنّه لمّا غصّ المجلس
بالعلماء، سأل عن الشيخ الأنصاري فلم يكن حاضراً معهم، فبعث خلفه، فلمّا
جاء قال له: «أفي مثل هذا الوقت تتركني»؟ فأجابه: «كنت أدعو لك في مسجد
السهلة بالشفاء»، فقال له: «ما كان يعود إليَّ من أمر الشريعة المقدّسة فهو
وديعة الله عندك»، ثمّ أشار إليه بالتقليد بعد أن أمره بتقليل الاحتياط.

من خدماته


من الأُمور الجليلة التي
استغلّ فيها نفوذه للصالح العام فتح النهر المعروف باسمه (كري الشيخ)
لإرواء مدينة النجف الأشرف، التي كانت تعاني من العطش ما تعاني من قرون
طويلة، وقد تمّ حفر هذا النهر الذي لا تزال آثاره باقية على يسار الذاهب من
النجف إلى الكوفة، ومنبعه يتّصل بأراضي بني حَسن، العشيرة العربية
المعروفة.
ومن خدماته أيضاً بناء مئذنة
مسجد الكوفة، وروضة مسلم بن عقيل(عليه السلام)، وصحنها وسورها الذي لا يزال
ماثلاً، وكذلك بناء البناية الملاصقة لمسجد السهلة من حيث الدخول من بابه؛
للمحافظة على قدسيّة المسجد، ولتكون مسكناً لخدّامه، وموضعاً لقضاء حاجات
المصلّين والمتردّدين إليه.



من مؤلّفاته


جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، هداية الناسكين من الحجّاج والمعتمرين، نجاة العباد في يوم المعاد.


وفاته


تُوفّي(قدس سره) غرّة شعبان 1266ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن بمقبرته المجاورة لمسجده المشهور، وقبره معروف يُزار.


[/size]






ÊæÞíÚ ; السفير


عدل سابقا من قبل السفير في 7/19/2011, 11:16 pm عدل 1 مرات

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1






الشيخ أبو طالب تجليل التبريزي ( قدس سره )


( 1345 هـ ـ 1429 هـ )



اسمه ونسبه :



الشيخ أبو طالب بن علي أكبر تجليل التبريزي .


ولادته :


ولد الشيخ تجليل التبريزي عام 1345 هـ بمدينة تبريز في إيران .


دراسته :


شرع بالدراسة الحوزوية منذ صباه في تبريز ، وفي عام 1364 هـ سافر إلى مدينة قم المقدّسة لإكمال دراسته الحوزوية واستقر بها .


أساتذته : نذكر منهم ما يلي :



1ـ السيّد حسين الطباطبائي البروجردي .
2ـ السيّد محمّد حجّت الكوهكمري .
3ـ السيّد محمّد حسين الطباطبائي .
4ـ الإمام الخميني .


تدريسه :


بعد عام 1380 هـ اشتغل بتدريس المراحل الأُولى من الدراسة الحوزوية ،
ومنذ عام 1391 هـ بدأ بتدريس البحث الخارج في الفقه والأُصول ، بالإضافة
إلى اهتمامه بالبحث ، والتحقيق ، والتأليف .


مؤلفاته : نذكر منها ما يلي :


1ـ دائرة المعارف الإسلامية في المحاسن والمساوئ الإنسانية .
2ـ المعجم الجامع للمحاسن والمساوئ الإنسانية في الإسلام .
3ـ براهين أُصول المعارف الإلهية والعقائد الحقّة للإمامية .
4ـ ارزش ها وضدّ ارزش ها در قرآن ، باللغة الفارسية .
5ـ أسلوب تعامل الإمام الكاظم في قِبال فقهاء العامّة .
6ـ تنزيه الشيعة الإثنى عشرية من الشبهات الواهية .
7ـ رسالة في حكم سهم الإمام في زمان الغيبة .
8ـ البراهين الساطعة على اعتقادات الإمامية .
9ـ التعلقيات الاستدلالية على تحرير الوسيلة .
10ـ التعلقيات الاستدلالية على العروة الوثقى .
11ـ إسلام شناسى ، باللغة الفارسية .
12ـ معجم الثقات وترتيب الطبقات .
13ـ مدارك فقه الحجّ والعمرة .
14ـ ردّ الشبهات حول الشيعة .
15ـ رسالة في علم الإمام .
16ـ رسالة حجّية الشهرة .
17ـ رسالة في حبّ الله .
18ـ المناسك التحقيقية .
19ـ من هو المهدي .
20ـ كتاب البيع .

وفاته :


توفّي الشيخ تجليل التبريزي ( قدس سره ) في الأوّل من شعبان 1429 هـ
بمدينة قم المقدّسة ، ودفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة ( عليها
السلام ) بمدينة قم المقدّسة .






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





غزوة بني المصطلق



تاريخ الغزوة



2 شعبان 5ﻫ.

سبب الغزوة



دعا الحارث بن أبي ضرار ـ رئيس بني المصطلق ـ قومه، ومن قدر عليه من
العرب إلى حرب رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فأجابوه وتهيّئوا، فبلغ ذلك
رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فبعث بريدة بن الحصيب الأسلمي ليأتيه
بخبرهم.
فرجع بريدة إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأخبره بإصرارهم على
الحرب، فندب رسول الله(صلى الله عليه وآله) الناس إليهم، فأسرعوا.
فخرج رسول الله(صلى الله عليه وآله) ومعه مجموعة كثيرة من المنافقين
لم يخرجوا في غزاة مثلها قطّ، إنّما خرجوا طمعاً في الغنائم مع قرب
المسافة.
وأصاب(صلى الله عليه وآله) جاسوساً للمشركين كان وجّهه الحارث
ليأتيه بخبر رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فسأله(صلى الله عليه وآله) عن
بني المصطلق فلم يذكر من شأنهم شيئاً، فعرض عليه الإسلام فأبى، فأمر(صلى
الله عليه وآله) بقتله فقُتل، وبلغ الحارث قتله فساء بذلك ومن معه وخافوا
خوفاً شديداً، وتفرّق عنهم من كان معهم من العرب.


منطقة المريسيع


وصل رسول الله(صلى الله عليه وآله) إلى منطقة المريسيع فضرب عليه
قبّته، وكانت معه عائشة وأُمّ سلمة، وتهيّئوا للقتال، وصفّ رسول الله(صلى
الله عليه وآله) أصحابه، ثمّ دعا بني المصطلق إلى الإسلام فأبوا، فتراموا
بالنبل ساعة.
ثمّ أمر(صلى الله عليه وآله) أصحابه فحملوا حملة رجلٍ واحد، فما
أفلت منهم إنسان، وقتل عشرة منهم، وأُسر سائرهم فكُتّفوا، ولم يُقتل من
المسلمين إلّا رجل واحد قتله المسلمون خطأً، وكان شعار المسلمين: «يا منصور
أمت».

مقاتلة الإمام علي(عليه السلام)


قال الشيخ المفيد(قدس سره) في الإرشاد: «كان من بلاء علي(عليه
السلام) ببني المصطلق ما اشتهر عند العلماء، وكان الفتح له في هذه الغزاة
بعد أن أُصيب يومئذٍ ناس من بني عبد المطّلب، فقتل علي(عليه السلام) رجلين
من القوم، وهما مالك وابنه».

إلقاء الرعب في قلوب المشركين


قالت جويرية بنت الحارث ـ زوجة رسول الله(صلى الله عليه وآله) ـ:
«أتانا رسول الله(صلى الله عليه وآله) ونحن على المريسيع، فأسمع أبي وهو
يقول: أتانا ما لا قِبل لنا به. قالت: وكنت أرى من الناس والخيل والسلاح ما
لا أصف من الكثرة، فلمّا أن أسلمتُ وتزوّجني رسول الله(صلى الله عليه
وآله) ورجعنا، جعلت أظهر إلى المسلمين فليسوا كما كنت أرى، فعرفت أنّه رعب
من الله عزّ وجلّ يلقيه في قلوب المشركين».

الغنائم


أصاب(صلى الله عليه وآله) من بني المصطلق سبياً كثيراً قسّمه بين
المسلمين، وأسهم(صلى الله عليه وآله) للفارس سهمين، للفرس سهم ولصاحبه سهم،
وللراجل سهم.
وكان ممّن أُصيب من السبايا: جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار ـ رئيس
بني المصطلق ـ سباها الإمام علي(عليه السلام)، فجاء بها إلى النبي(صلى الله
عليه وآله) بعد إسلام بقية القوم.
فقال الحارث: يا رسول الله إنّ ابنتي لا تُسبى؛ لأنّها امرأة كريمة،
فقال له: «اذهب فخيّرها»، قال: أحسنت وأحملت. وجاء إليها أبوها فقال لها:
يا بنية لا تفضحي قومك، قالت: قد اخترت الله ورسوله، فقال لها أبوها: فعل
الله بك وفعل فأعتقها رسول الله(صلى الله عليه وآله) وجعلها من أزواجه،
وسمّاها جويرية وكان اسمها برة.
قال ابن سعد: «كان السبي منهم مَن مَنَّ عليه رسول الله(صلى الله
عليه وآله) بغير فداء، ومنهم من افتدى، وقدموا المدينة ببعض السبي، فقدم
عليهم أهلوهم فافتدوهم، فلم تبق امرأة من بني المصطلق إلّا رجعت إلى
قومها».
وفي رواية أنّه(صلى الله عليه وآله) لمّا تزوّج جويرية قال المسلمون في بني المصطلق: «أصهار رسول الله. فأعتقوا ما بأيديهم».


نزول سورة المنافقين


لمّا رجع رسول الله(صلى الله عليه وآله) من الغزوة، نزل على بئرٍ
وكان الماء قليلاً فيها، فتنازع سنان بن وبر الجهني ـ حليف بني سالم من
الأنصار ـ وجهجاه بن سعيد الغفّاري على الماء، فضرب جهجاه سناناً بيده،
فنادى سنان: يا للأنصار، ونادى جهجاه: يا لقريش، يا لكنانة، فأقبلت قريش
سراعاً، وأقبلت الأوس والخزرج، وشهروا السلاح، فتكلّم في ذلك ناس من
المهاجرين والأنصار حتّى ترك سنان حقّه واصطلحوا.
ولمّا سمع عبد الله بن أُبي ـ وكان منافقاً ـ وهو من الأنصار من
الخزرج، وعنده رهط من قومه فيهم زيد بن أرقم حديث السنّ، غضب وقال: «قد
نافرونا وكاثرونا في بلادنا، والله ما مثلنا ومثلهم إلّا كما قال القائل:
سمّن كلبك يأكلك، أما والله لئن رجعنا إلى المدينة، ليخرجنّ الأعزّ منها
الأذلّ»! يعني بالأعزّ نفسُه، وبالأذلّ رسول الله(صلى الله عليه وآله).
فمشى زيد بن أرقم إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) فأخبره الخبر،
فأمر(صلى الله عليه وآله) بالرحيل، وأرسل إلى عبد الله فأتاه فقال: ما هذا
الذي بلغني عنك؟ فقال عبد الله: والذي أنزل عليك الكتاب! ما قلت شيئاً من
ذلك قطّ، وإنّ زيداً لكاذب. فعذره رسول الله(صلى الله عليه وآله).
قال زيد بن أرقم: فلمّا وافى رسول الله(صلى الله عليه وآله)
المدينة، جلست في البيت لما بي من الهمّ والحياء، فنزلت سورة المنافقين في
تصديق زيد وتكذيب عبد الله بن أُبي.
ثمّ أخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله) بأذن زيد فرفعه عن الرحل،
ثمّ قال: «يا غلام! صدق فوك، ووعت أُذناك ووعى قلبك، وقد أنزل الله فيما
قلت قرآناً».
فتقدّم عبد الله بن عبد الله بن أُبي الناس ـ وكان خالص الإيمان، لم
يكن كأبيه ـ ووقف لأبيه على الطريق، وقال: لا أفارقك حتّى تزعم أنّك
الذليل ورسول الله(صلى الله عليه وآله) العزيز، فمرّ به رسول الله(صلى الله
عليه وآله) فقال: «دعه، فلعمري لنحسننّ صحبته ما دام بين أظهرنا».
وفيه نزلت: )يَقُولُونَ لَئِن رّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ
لَيُخْرِجَنّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلّ وَلِلّهِ الْعِزّةُ
وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنّ الْمُنَافِقِينَ لَا
يَعْلَمُونَ.
وفي رواية: إنّه لمّا نزلت سورة المنافقين وفيها تكذيب ابن أُبي،
قال له أصحابه: اذهب إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) يستغفر لك، فلوّى
رأسه ثمّ قال: أمرتموني أن أُؤمن فقد آمنت، وأمرتموني أن أعطي زكاة مالي
فقد أعطيت، فما بقي إلّا أن أسجد لمحمّد، فنزلت: )وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ
تَعَالَوْا( إلى قوله: )وَلَكِنّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ(.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1










السيّد محمّد سعيد الحبّوبي، قائد المعركة ضد المحتلّين الإنجليز(قدس سره)(1)



(1266ﻫ ـ 1333ﻫ)




اسمه وكنيته ونسبه




السيّد أبو علي، محمّد سعيد بن محمود بن قاسم الحسني الحبّوبي.




ولادته



ولد في الرابع من جمادى الثانية 1266ﻫ بمدينة النجف الأشرف.




دراسته



حفظ القرآن الكريم وهو في
سنّ الصغر، ثمّ درس الأدب ومقدّمات العربية، ثمّ سافر إلى نجد الحجازية
ليلحق بأبيه، فانشغل مع والده في التجارة، وما تبقّى من يومه كان يقضيه في
قراءة كتب الأدب والمنطق والحكمة والفقه.




عاد إلى النجف الأشرف عام 1284ﻫ والتحق إثرها بأندية الأدب حتّى أصبح شاعراً عظيماً، ثمّ انصرف إلى دراسة العلوم الدينية حتّى صار عالماً من علماء الطائفة.




من أساتذته



الشيخ محمّد طه نجف، الشيخ
محمّد حسين الكاظمي، خاله الشيخ عباس الأعسم، الشيخ حسين قلي الهمداني،
الشيخ محمّد الشربياني، الشيخ رضا الهمداني، الشيخ موسى شرارة، السيّد مهدي
الحكيم.





من تلامذته



السيّد محسن الطباطبائي الحكيم.



جهاده ضد الإنجليز



كان(قدس سره) رجلاً عالماً، وأديباً بارعاً، ومجاهداً ضدّ المحتلّين الإنجليز.



إنّ تاريخ الحرب العالمية
الأُولى خصّص صفحة مشرقة لجهاد السيّد الحبّوبي، وأفرد فصلاً لبطولته وعزمه
الملتهب في حفظ كيان الإسلام والمسلمين، فقد أعلن الجهاد ضدّ الاستعمار
الإنجليزي في محرّم 1333ﻫ، وخرج هو بنفسه رغم كبر سنّه، والتحقت به الجموع
المحتشدة من المؤمنين، ومعظم عشائر الجنوب العراقي والأكراد، وسار بهم إلى
منطقة الشعيبة التي يتواجد فيها الإنجليز، وقاتل المحتلّين الإنجليز في
معركة الشعيبة، إلّا أنّ تفوّق الإنجليز بالسلاح أجبر المقاومين إلى
الانسحاب بعد أن قدّموا تضحيات جسيمة من الشهداء.




وبعد أشهر اتّصل به القادة
الأتراك وطلبوا منه رسم خطّة لإعادة الكرّة للجهاد عن طريق كوت الإمارة،
وهكذا كان، فخاض الحبّوبي مع بقيّة العلماء والعشائر والجيش التركي معركة
أُخرى ضدّ القوّات البريطانية الغازية، وكان النصر حليفهم هذه المرّة، إذ
استطاعوا محاصرة الجيش الإنجليزي وأسر جميع أفراده وعددهم اثني عشر ألف
رجل، إضافة إلى قائده الجنرال طاوزند.





وفاته



تُوفّي(قدس سره) في الثاني
من شعبان 1333ﻫ في مدينة الناصرية عند عودته من المعركة، ودُفن في الصحن
الحيدري للإمام علي(عليه السلام) في النجف الأشرف.








ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





3 شعبان





ولادة الإمام الحسين(عليه السلام)


اسمه وكنيته ونسبه(عليه السلام)




الإمام أبو عبد الله، الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام).

ألقابه(عليه السلام)




سيّد الشهداء، أبو الأئمّة، سيّد شباب أهل الجنّة، السيّد، الرشيد،
الشهيد، الزكي، الطيّب، المُبارك، السبط، التابع لمرضاة الله، الدليل على
ذات الله... .

تاريخ ولادته(عليه السلام) ومكانها




3 شعبان عام 4ﻫ، المدينة المنوّرة.

أُمّه(عليه السلام) وزوجته




أُمّه السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) بنت رسول الله(صلى الله
عليه وآله)، وزوجته السيّدة شاه زنان بنت يَزدَجُرد بن شهريار بن كسرى،
ويقال: إن اسمها شهربانو أُمّ الإمام علي زين العابدين(عليه السلام)، وله
زوجات أُخر.

مدّة حمله(عليه السلام)




كانت مدّة حمله ستّة أشهر، ولم يولد لستّة أشهر إلّا عيسى بن مريم والحسين(صلى الله عليه وآله).

رؤيا أُمّ الفضل




رأت أُمّ الفضل بنت الحارث في منامها رؤيا غريبة لم تهتدِ إلى
تأويلها، فهرعت إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) قائلة له: رأيت حلماً
مُنكراً كأنّ قطعة من جسدك قُطعت ووُضعت في حِجري!
فأزاح النبي(صلى الله عليه وآله) مخاوفها، وبشّرها بخير، قائلاً:
«خيراً رأيتِ، تَلد فاطمةُ غلاماً فيكون في حِجرك»، فولدت فاطمة
الحسين(عليه السلام)، فقالت: وكان في حجري كما قال رسول الله(صلى الله عليه
وآله).

إخبار النبي(صلى الله عليه وآله) بقتله(عليه السلام)




قال الإمام الصادق(عليه السلام): «إنّ جبرائيل(عليه السلام) نزل على
محمّد(صلى الله عليه وآله)، فقال له: يا محمّد، إنّ الله يبشّرك بمولودٍ
يولد من فاطمة، تقتله أُمّتك من بعدك، فقال: «يا جبرائيل، وعلى ربّي
السلام، لا حاجة لي في مولود يولد من فاطمة تقتله أُمّتي من بعدي»، فعرج
ثمّ هبط(عليه السلام) فقال له مثل ذلك، فقال(صلى الله عليه وآله): «يا
جبرائيل، وعلى ربّي السلام، لا حاجة لي في مولود تقتله أُمّتي من بعدي»،
فعرج جبرائيل(عليه السلام) إلى السماء ثمّ هبط فقال: يا محمّد إن ربّك
يقرئك السلام ويبشّرك بأنّه جاعل في ذرّيته الإمامة والولاية والوصية،
فقال: «قد رضيت».
ثمّ أرسل(صلى الله عليه وآله) إلى فاطمة(عليها السلام): «إنّ الله
يبشّرني بمولود يولد لك تقتله أُمّتي من بعدي »، فأرسلت إليه: «لا حاجة لي
في مولود تقتله أُمّتك من بعدك»، فأرسل إليها: «إنّ الله قد جعل في ذرّيته
الإمامة والولاية والوصية»، فأرسلت إليه: «أن قد رضيت».

بكاء النبي(صلى الله عليه وآله) عند ولادته(عليه السلام)



لمّا بُشِّر الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) بسبطه المبارك، خفّ
مسرعاً إلى بيت بضعته فاطمة(عليها السلام) وهو ثقيل الخطوات، وقد ساد عليه
الحزن، فنادى: «يَا أسماء، هَلُمِّي ابني».
فناولته أسماء، فاحتضنه النبي(صلى الله عليه وآله) وجعل يُوسعه
تقبيلاً وقد انفجر بالبكاء، فذُهِلت أسماء وانبرت تقول: فِداك أبي وأُمّي،
ممّ بكاؤك؟!
فأجابها النبي(صلى الله عليه وآله) وقد غامت عيناه بالدموع: «على ابني هذا»، فقالت: إنّه وُلد الساعة!!
فأجابها الرسول(صلى الله عليه وآله) بصوتٍ متقطّع النبرات حزناً
وأسىً قائلاً: «تَقتُلُه الفِئةُ البَاغية من بعدي، لا أنَالَهُمُ اللهُ
شفاعَتي».
ثمّ أَسَرّ إلى أسماء قائلاً: «لا تُخبري فاطمة، فإنّها حديثة عهد بولادة...».

مراسيم ولادته(عليه السلام)


أجرى النبي(صلى الله عليه وآله) بنفسه أكثر المراسيم الشرعية لوليده المبارك، فقام(صلى الله عليه وآله) بما يلي:
1ـ الأذان والإقامة: أذّن(صلى الله عليه وآله) في أُذنه اليمنى،
وأقام في اليسرى، وجاء في الخبر: إنّ ذلك عِصمةٌ للمولود من الشيطان
الرجيم.
2ـ التسمية: سمّاه النبي(صلى الله عليه وآله) حُسيناً، كما سمّى أخاه حَسَناً.
يقول المؤرّخون: «لم تكن العرب في جاهليتها تعرف هذين الاسمين حتّى
تُسمِّي أبناءهم بهما، وإنّما سمّاها النبي(صلى الله عليه وآله) بهما بوحي
من السماء».
3ـ العقيقة: وبعدما انطوت سبعة أيّام من ولادة الحسين(عليه السلام)
أمر النبي(صلى الله عليه وآله) أن يُعقّ عنه بكبش ويُوزّع لحمه على
الفقراء، وكان ذلك من جملة ما شرّعه الإسلام في ميادين البِرِّ والإحسان
إلى الفقراء.
4ـ حَلْق رأسه: وأمر النبي(صلى الله عليه وآله) أن يُحلق رأس وليده
ويُتصدّق بزنته فضّة على الفقراء ـ وكان وزنه كما في الحديث درهماً ونصفاً
ـ، وطلى رأسه بالخلُوق، ونهى عمّا كان يفعله أهل الجاهلية من طلاء رأس
الوليد بالدم.







ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





3 شعبان





السيّد حسين الخادمي الإصفهاني(قدس سره)


(1319ﻫ ـ 1405ﻫ)


اسمه ونسبه



السيّد حسين ابن السيّد جعفر الخادمي الإصفهاني، وينتهي نسبه إلى الإمام موسى الكاظم(عليه السلام).

ولادته



ولد في الثالث من شعبان 1319ﻫ بمدينة إصفهان في إيران.

من أساتذته



الشيخ محمّد حسين الغروي النائيني، السيّد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني،
الشيخ محمّد رضا النجفي الإصفهاني، الشيخ ضياء الدين العراقي، الشيخ محمّد
جواد البلاغي، السيّد علي المجتهد النجف آبادي، الشيخ علي المدرّس اليزدي،
السيّد أبو تراب الخونساري، السيّد محمّد النجف آبادي.

من تلامذته



الشيخ حسين المظاهري، الشيخ مرتضى المقتدائي.

من صفاته وأخلاقه



1ـ تواضعه: كان شديد التواضع مع الناس بحيث يعطيهم الفرصة ليطرحوا آراءهم بحرّية تامّة وبدون تقيّد.
2ـ بساطة عيشه: كان يعيش حياة البساطة والزهد في جميع مجالات حياته ـ
في المأكل والملبس والمسكن ـ مبتعداً عن الإسراف والتبذير، وكان شديد
الاحتياط في صرف الأموال الشرعية من بيت المال.
3ـ ولاؤه لأهل البيت(عليهم السلام): كان كسائر علماء الشيعة الأعلام
في تعلّقه بالأئمّة(عليهم السلام)، وقد جاءه هذا الحبّ والتعلّق نتيجة
التجائه إلى الأئمّة(عليهم السلام) خلال المواقف الصعبة الكثيرة التي مرّ
بها خلال حياته، وكانوا(عليهم السلام) فيها المنقذ والملاذ له من تلك
الشدائد.
4ـ عبادته: كان ملتزماً بإقامة صلاة الجماعة في أوّل وقتها، ولم
ينقطع عن إقامتها إلّا في أواخر أيّام عمره الشريف؛ بسبب كِبر سِنّه وسوء
وضعه الصحي، وكان مواظباً على أداء صلاة الليل، وقراءة القرآن الكريم،
والتهجّد، وقراءة زيارات الأئمّة(عليهم السلام)، ولديه في شهر رمضان
المبارك برنامج خاصّ للعبادة، بضمنه ختم القرآن الكريم، حيث كان يقوم بختمه
عدّة مرّات خلال الشهر.
5ـ اهتمامه بالتبليغ: اهتمّ بأمر الوعظ والإرشاد اهتماماً بليغاً،
وقد كانت مجالسه ممتلئة بحضور الناس من مختلف المستويات، وفي زمانه ازداد
نشاط الحركة البهائية في مدينة إصفهان، وقد تصدّى لأفكارهم المنحرفة؛
إيماناً منه بضرورة تأدية واجبه الشرعي تجاه هذه الفرقة الضالّة.
6ـ سعيه في قضاء حوائج الناس وحلّ مشاكلهم: كان ملجأً لأصحاب
المشاكل والحاجات؛ لأنّه كان يستقبل شرائح المجتمع كافّة، ويستمع إلى
مشكلاتهم، ويساعدهم على حلّها.

من مشاريعه



1ـ بناء مسجد في مدينة إصفهان، وفي جزيرة قشم، وفي مدينة هرمز.
2ـ أسّس مكتبة عامّة في مسجد السيّد الخادمي في مدينة إصفهان.
3ـ أسّس مكتبة في المؤسّسة الأحمدية لنشر الثقافة الإسلامية.
4ـ تجديد بناء المدرسة العربية التي سُمّيت بعد وفاته باسمه.
5ـ تشكيل الجمعية الصادقية لرعاية المعلولين والمقعدين.
6ـ إنشاء المؤسسّة الأحمدية لنشر الثقافة الإسلامية.
7ـ بناء مستشفى الإمام الحسن العسكري الخيرية.
8ـ تشكيل لجنة الإمام صاحب الزمان الخيرية.
9ـ أسّس مكتبة مدرسة المُلّا عبد الله.

من مؤلّفاته



طريقة السعادة في الردّ على المذاهب الباطلة، تقريرات بحوث الشيخ
النائيني في الفقه، قائد السعادة في إثبات نبوّة النبي محمّد(صلى الله عليه
وآله)، حاشية على كتاب الطهارة والصلاة للشيخ رضا الهمداني، رسالة في
اللباس المشكوك إلى قواطع الصلاة، رسالة في حقّ الزوجة في الإرث، عدم إرث
الزوجة من الأموال، البراءة والاستصحاب.

وفاته



تُوفّي(قدس سره) في الثامن عشر من جمادى الثانية 1405ﻫ بمدينة إصفهان،
ودُفن بجوار مرقد الإمام الرضا(عليه السلام) في مشهد المقدّسة.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





4 شعبان





ولادة العباس ابن الإمام علي(عليهما السلام)


اسمه وكنيته ونسبه(عليه السلام)



السيّد أبو الفضل العباس ابن الإمام علي بن أبي طالب(عليهم السلام).

ألقابه(عليه السلام)


قمر بني هاشم، باب الحوائج، السقّاء، سَبع القنطرة، كافل زينب، بطل الشريعة، حامل اللواء، كبش الكتيبة، حامي الظعينة... .

أُمّه(عليه السلام)


السيّدة فاطمة بنت حزام العامرية الكلابية، المعروفة بأُمِّ البنين(عليها السلام).

تاريخ ولادته(عليه السلام)



4 شعبان 26ﻫ.

زواج الإمام علي(عليه السلام) لأجله


روي أنّ الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) قال لأخيه عقيل ـ وكان
نسّابة عالماً بأخبار العرب وأنسابهم ـ: «أبغي امرأة قد ولدتها الفحولة من
العرب؛ لأتزوّجها فتلد لي غلاماً فارساً»، فقال له: أين أنت عن فاطمة بنت
حزام الكلابية العامرية، فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس.
فتزوّجها أمير المؤمنين، فولدت له وأنجبت، وأوّل ما ولدت العباس(عليه
السلام)، وبعده عبد الله، وبعده جعفراً، وبعده عثمان.

صفاته(عليه السلام)


كان العباس رجلاً وسيماً جسيماً، يركب الفرس المطهّم ورجلاه تخطّان في الأرض.
قال الإمام الصادق(عليه السلام): «كان عمُّنا العباس بن علي نافذ
البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله(عليه السلام) وأبلى بلاءً
حسناً، ومضى شهيداً».
وقد كان صاحب لواء الحسين(عليه السلام)، واللِّواء هو العلم الأكبر، ولا يحمله إلّا الشجاع الشريف في المعسكر.

ترحّم الإمام(عليها السلام) عليه


قال الإمام زين العابدين(عليه السلام): «رحم الله العباس، فلقد آثر
وأبلى، وفدى أخاه بنفسه حتّى قطعت يداه، فأبدله الله عزّ وجلّ بهما جناحين
يطير بهما مع الملائكة في الجنّة كما جعل لجعفر بن أبي طالب، وإنّ للعباس
عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة»






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





5 شعبان





ولادة الإمام علي زين العابدين(عليه السلام)



اسمه ونسبه(عليه السلام)


الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام).

كنيته(عليه السلام)


أبو محمّد، أبو الحسن، أبو الحسين، أبو القاسم... .

ألقابه(عليه السلام)


زين العابدين، سيّد العابدين، السجّاد، ذو الثفنات، إمام المؤمنين، الزاهد، الأمين، المُتَهَجِّد، الزكي... وأشهرها زين العابدين.

تاريخ ولادته(عليه السلام) ومكانها


5 شعبان 38ﻫ، المدينة المنوّرة.

أُمّه(عليه السلام) وزوجته


أُمّه السيّدة شاه زنان بنت يَزدَجُرد بن شهريار بن كسرى، ويقال: إن
اسمها شهربانو، وزوجته السيّدة فاطمة بنت الإمام الحسن المجتبى(عليه
السلام).

مدّة عمره(عليه السلام) وإمامته


عمره 57 سنة، وإمامته 35 سنة.

حكّام عصره(عليه السلام) في سني إمامته


يزيد بن معاوية، معاوية بن يزيد، مروان بن الحكم، عبد الملك بن مروان، الوليد بن عبد الملك.

أخلاقه وفضائله(عليه السلام)


كان الإمام زين العابدين(عليه السلام) قمّة في الفضائل والأخلاق، وتميّز بها عن بقيّة أهل زمانه، نذكر من أخلاقه ما يلي:

1ـ العلم:



كان(عليه السلام) أعلم أهل زمانه، فقد روى عنه(عليه السلام) الكثير من
الفقهاء والعلماء والرواة في مختلف العلوم والمعارف، كما حفظ عنه(عليه
السلام) تراث ضخم من الأدعية ـ كالصحيفة السجّادية ـ والمواعظ وفضائل
القرآن، والأحكام الإسلامية من الحلال والحرام.


2ـ الحلم:



عُرف(عليه السلام) بحلمه وعفوه وصفحه وتجاوزه عن المسيء، فمن القصص التي
تنقل عنه(عليه السلام) في هذا المجال: إنّه كانت جارية للإمام(عليه
السلام) تسكب الماء له، فسقط من يدها الإبريق على وجهه(عليه السلام) فشجّه،
فرفع رأسه إليها، فقالت له: إنّ الله يقول: )وَالكَاظِمِينَ الغَيْظَ (،
فأجابها(عليه السلام): «قد كظمت غيظي»، قالت: )وَالعَافِينَ عَنِ النَّاسِ
(، فقال(عليه السلام): «عفا الله عنك»، ثمّ قالت: )وَاللهُ يُحِبُّ
المُحْسِنِين(، فقال: «اذهبي أنت حرّة لوجه الله».

3ـ الشجاعة:



قد اتّضحت واستبانت شجاعته(عليه السلام) الكامنة في مجلس الطاغية عبيد
الله بن زياد، عندما أمر الأخير بقتله، فقال الإمام(عليه السلام) له:
«أبالقتل تهدّدني يا بن زياد، أما علمت أنّ القتل لنا عادة، وكرامتنا
الشهادة».
وقال للطاغية يزيد في الشام: «يابن معاوية وهند وصخر، لقد كان جدّي
علي بن أبي طالب في يوم بدر والخندق في يده راية رسول الله(صلى الله عليه
وآله)، وأبوك وجدّك في أيديهما رايات الكفّار».

4ـ التصدّق:



كان(عليه السلام) كثير التصدّق على فقراء المدينة ومساكينها وخصوصاً
بالسرّ، وقد روي أنّه كان لا يأكل الطعام حتّى يبدأ فيتصدّق بمثله.
وروي أنّه(عليه السلام) كان يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل فيتصدّق به، ويقول: «إنّ صدقة السرّ تُطفئ غضب الربّ»(4).
ولمّا استشهد(عليه السلام) تبيّن أنّه كان يعيل مائة عائلة من عوائل
المدينة المنوّرة، ولقد كان أهل المدينة يقولون: ما فقدنا صدقة السرّ حتّى
مات علي بن الحسين(عليهما السلام).

5ـ العتق:



كان(عليه السلام) دائم العتق للعبيد في سبيل الله، فقد روي عنه(عليه
السلام) أنّه كان بين الآونة والأُخرى يجمع عبيده ويطلقهم، ويقول لهم:
«عفوت عنكم فهل عفوتم عنّي»؟ فيقولون له: قد عفونا عنك يا سيّدي وما أسأت.
فيقول(عليه السلام) لهم: «قولوا: اللّهمّ اعفُ عن علي بن الحسين كما
عفا عنّا، فأعتقه من النار كما أعتق رقابنا من الرقّ»، فيقولون ذلك،
فيقول: «اللّهمّ آمين ربّ العالمين».

6ـ الفصاحة والبلاغة:



تجلّت فصاحته(عليه السلام) وبلاغته في الخطب العصماء التي خطبها في
الكوفة في مجلس الطاغية عبيد الله بن زياد، وفي الشام في مجلس الطاغية يزيد
بن معاوية، ثمّ في المدينة المنوّرة بعد عودته من الشام.
هذا ناهيك عن الصحيفة السجّادية الكاملة، وما جاء فيها من عبارات
الدعاء الرائعة والمضامين العميقة، وبلاغة اللفظ وفصاحته وعمقه، والحوارات
الجميلة والعبارات اللطيفة الجزيلة التي يعجز البلغاء والشعراء عن إيراد
مثلها. وقد عُرفت الصحيفة بـ «إنجيل آل محمّد».

7ـ المهابة:



للإمام(عليه السلام) مهابة خاصّة في قلوب الناس، روي أنّ الخليفة
الأُموي هشام بن عبد الملك جاء إلى مكّة لأداء الحجّ ـ قبل استخلافه ـ،
فأراد استلام الحجر الأسود فلم يقدر، فنصب له منبر فجلس عليه وطاف به أهل
الشام، فبينما هو كذلك إذ أقبل الإمام زين العابدين(عليه السلام) وعليه
إزار ورداء، من أحسن الناس وجهاً وأطيبهم رائحة، بين عينيه ثفنة السجود،
فجعل يطوف، فإذا بلغ إلى موضع الحجر تنحّى الناس حتّى يستلمه هيبة له.
فقال شامي: من هذا يا أمير المؤمنين؟ فقال: لا أعرفه؛ لئلاّ يرغب
فيه أهل الشام، فقال الفرزدق وكان حاضراً: لكنّي أنا أعرفه، فقال الشامي:
من هو يا أبا فراس؟ فأنشأ قصيدته المشهورة:

يا سائلي أين حلّ الجود والكرم ** عندي بيان إذا طلا به قدموا

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ** والبيت يعرفه والحلّ والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلّهم ** هذا التقيّ النقيّ الطاهر العلم

هذا الذي أحمد المختار والده ** صلّى عليه إلهي ما جرى القلم

لو يعلم الركن من قد جاء يلثمه ** لخرّ يلثمّ منه ما وطئ القدم

هذا علي رسول الله والده ** أمست بنور هداه تهتدي الأُمم

هذا ابن سيّدة النسوان فاطمة ** وابن الوصي الذي في سيفه نقم

إذا رأته قريش قال قائلها ** إلى مكارم هذا ينتهي الكرم

يكاد يمسكه عرفان راحته ** ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم

وليس قولك مَن هذا بضائره ** العرب تعرف من أنكرت والعجم

يُنمي إلى ذروة العزّ التي قصرت ** عن نيلها عرب الإسلام والعجم

يُغضي حياءً ويُغضَى من مهابته ** فما يكلّم إلّا حين يبتسم

ينجاب نور الدجى عن نور غرّته ** كالشمس ينجاب عن إشراقها الظلم

بكفّه خيزران ريحه عَبِقٌ ** من كفّ أروعَ في عِرنينه شَمَم

ما قال لا قطّ إلّا في تشهّده ** لولا التشهّد كانت لاؤُهُ نعم

هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله ** بجدّه أنبياء الله قد خُتموا






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





الشيخ أبو القاسم الأُردبادي(قدس سره)



(1274ﻫ ـ 1333ﻫ)



اسمه ونسبه



الشيخ أبو القاسم بن محمّد تقي بن محمّد قاسم الغروي الأُردبادي النجفي.

ولادته



ولد في جمادى الأُولى 1274ﻫ بمدينة أُردباد في إيران.

سفره إلى النجف



سافر إلى النجف الأشرف عام 1298ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ رجع إلى
تبريز عام 1308ﻫ، وبدأ فيها بالتدريس ونشر أحكام الدين، وعاد إلى النجف
الأشرف عام 1315ﻫ، فكان من مدرّسيها ومن المقيمين لصلاة الجماعة في الصحن
الحيدري الشريف.

مرجعيته



كان(قدس سره) أحد مراجع التقليد في آذربايجان وقفقاسيا، رجع إليه بعض
أهل تلك البلاد، وقد شهد باجتهاده السيّد محمّد حسن الشيرازي، والشيخ زين
العابدين المازندراني الحائري، والشيخ محمّد طه نجف.

من أقوال العلماء فيه



قال السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان عالماً فقيهاً
تقياً ورعاً، خشناً في ذات الله، أحد مراجع التقليد في آذربايجان
وقفقاسيا».

من أساتذته



السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ محمّد
الإيرواني المعروف بالفاضل الإيرواني، الشيخ محمّد حسين الأردكاني، الشيخ
محمّد حسين الكاظمي، الشيخ محمّد حسن آل ياسين، الشيخ محمّد حسن المامقاني،
الشيخ حسين قلي الهمداني، الشيخ علي النهاوندي.

من مؤلّفاته



مناهج اليقين في الردّ على النصارى، السهام النافذة في الردّ على
البابية، مسائل الأُصول في أُصول الفقه، النجم الثاقب في نفائس المناقب،
نور الضياء في مسألة تحريف الكتاب، القبسات في أُصول الدين، حواشي الجامع
العبّاسي، منظومة في المنطق، الشهب الثاقبة في الردّ على القائلين بوحدة
الوجود (باللغة الفارسية)، الشهاب المبين في إعجاز القرآن (باللغة
الفارسية)، منهج السداد في فقه العبادات (باللغة الفارسية)، حاشية على
رسائل الشيخ الأنصاري، مناسك الحج (باللغة الفارسية)، رسالة في التعادل
والترجيح، المسائل الشكوية، رجوم الشياطين.

وفاته



تُوفّي(قدس سره) في الخامس من شعبان 1333ﻫ بمدينة همدان في طريقه إلى
زيارة الإمام الرضا(عليه السلام)، ودُفن بالصحن الحيدري للإمام علي(عليه
السلام) في النجف الأشرف.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





وفاة السيدة شهر بانو أُم الإمام زين العابدين(عليه السلام)




اسمها ونسبها(رضي الله عنها)



السيّدة شهربانو بنت يزدجر بن شهريار بن كسرى ملك الفرس، ولقبها شاه زنان؛ ومعناه بالعربية ملكة النساء.

زوجها(رضي الله عنها)


الإمام الحسين(عليه السلام).

أُمّ الإمام زين العابدين(عليه السلام)


كان يقال للإمام زين العابدين(عليه السلام) ابن الخيرتين؛ فخيرة الله من العرب هاشم، ومن العجم كسرى.

جدّة الأئمّة(عليهم السلام)


السيّدة شهربانو هي جدّة ثمان من الأئمّة(عليهم السلام)، من الإمام الباقر إلى الإمام المهدي(عليهم السلام).

زواجها(رضي الله عنها)


لمّا ورد سبي الفرس إلى المدينة المنوّرة، أراد عمر بن الخطّاب أن
بيع النساء، وأن يجعل الرجال عبيداً، فقال الإمام علي(عليه السلام): «إنّ
رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: أكرموا كريم كلّ قوم».
فقال عمر: قد سمعته يقول: «إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه، وإن خالفكم».
فقال له(عليه السلام): «هؤلاء قوم قد ألقوا إليكم السلم، ورغبوا في
الإسلام، ولابدّ أن يكون لي فيهم ذرّية، وأنا أُشهد الله وأُشهدكم أنّي قد
أعتقت نصيبي منهم لوجه الله».
فقال عمر: قد وهبت لله ولك يا أبا الحسن ما يخصّني وسائر ما لم يوهب
لك، فقال(عليه السلام): «اللّهمّ اشهد على ما قالوه وعلى عتقي إيّاهم».
فرغب جماعة من قريش في أن يستنكحوا النساء، فقال الإمام علي(عليه
السلام): «هنّ لا يُكرَهن على ذلك، ولكن يُخيّرن ما اخترنه عُمِل به».
فأشار جماعة إلى شهربانو بنت كسرى فخُيّرت وخوطبت من وراء الحجاب
والجمع حضور، فقيل لها: من تختارين من خطّابك؟ وهل أنت ممّن تريدين بعلاً؟
فسكتت.
فقال أمير المؤمنين(عليه السلام): «قد أرادت وبقي الاختيار»، وبعدها
أومأت بيدها، واختارت الإمام الحسين(عليه السلام)، فأُعيد القول عليها في
التخيير، فأشارت بيدها وقالت: هذا إن كنت مخيّرة. وجعلت أمير المؤمنين(عليه
السلام) وليّها، وتكلّم حذيفة بالخطبة.

خطبتها في عالم الرؤيا


روت السيّدة شهربانو قصّتها لأمير المؤمنين(عليه السلام) فقالت:
رأيت في النوم قبل ورود عسكر المسلمين علينا كأنّ محمّداً رسول الله(صلى
الله عليه وآله) دخل دارنا، وقعد ومعه الإمام الحسين(عليه السلام)، وخطبني
له وزوّجني أبي منه، فلمّا أصبحت كان ذلك يؤثّر في قلبي، وما كان لي خاطب
غير هذا.
فلمّا كانت الليلة الثانية، رأيت السيّدة فاطمة(عليها السلام) وقد
أتتني وعرضت عليّ الإسلام وأسلمت، ثمّ قالت: «إنّ الغلبة تكون للمسلمين،
وأنّك تصلين عن قريب إلى ابني الحسين سالمة لا يصيبك بسوء أحد»، وكان من
الحال أن أُخرجت إلى المدينة.

سؤال الإمام علي(عليه السلام) منها


سأل الإمام علي(عليه السلام) شهربانو بنت كسرى حين أُسرت: «ما حفظت
عن أبيك بعد وقعة الفيل»؟ قالت: حفظنا عنه أنّه كان يقول: إذا غلب الله على
أمر ذلّت المطامع دونه، وإذا انقضت المدّة كان الحتف في الحيلة.
فقال الإمام(عليه السلام): «ما أحسن ما قال أبوك، تذلّ الأُمور للمقادير حتّى يكون الحتف في التدبير».

تاريخ وفاتها(رضي الله عنها) ومكان دفنها


5 شعبان 38ﻫ، توفّيت في نفاسها حين ولادتها بالإمام زين العابدين(عليه السلام)، ودُفنت بالمدينة المنوّرة.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





نكمل احداث الشهر وقت اخر


تقبلوا تحياتي







ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1








الشيخ محمّد رضا المظفّر(قدس سره)


(1322ﻫ ـ 1383ﻫ)


اسمه ونسبه


الشيخ محمّد رضا ابن الشيخ محمّد بن عبد الله المظفّر.

ولادته


ولد في الخامس من شعبان 1322ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

من أساتذته


الشيخ محمّد حسين الغروي
النائيني، الشيخ محمّد حسين الغروي الإصفهاني المعروف بالكُمباني، السيّد
عبد الهادي الشيرازي، الشيخ ضياء الدين العراقي، السيّد حسن الموسوي
البجنوردي، أخواه الشيخ محمّد حسن والشيخ عبد النبي، السيّد علي القاضي
الطباطبائي، الشيخ محمّد طه الحويزي.

من تلامذته


الشهيد السيّد محمّد الصدر، الشيخ أحمد الوائلي.

من صفاته وأخلاقه


عُرف بأنّه(قدس سره) كان يقظ
القلب، مرح الروح، لا يُميّز بين العدوّ والصديق لقوّة المجاملة عنده،
وقلّما تراه يهاجم أحداً، وإن أزعجه بالقول الجاف، واللّهجة اليابسة، وقد
كان صاحب شخصية اجتماعية كبيرة، بحيث كان يحضر مجالس العامّة والخاصّة،
وكان محبوباً من كافّة طبقات المجتمع، وعُرف عنه إجادة النكتة التي يطلقها
بوداعته وهدوئه.

خدماته


لا يخفى على أحد ما قام به
الاستعمار من تغيير في ثقافة الشعب العراقي والشعوب الأُخرى، ولهذا قام
مجموعة من العلماء في الحوزة بحركة إصلاحية لمناهج الدراسة والتربية
والتعليم، وكان الشيخ المظفّر واحداً منهم، وقد تبنّى هذه الفكرة الإصلاحية
وبذل جهده في هذا السبيل، وتكلّلت تلك الجهود المباركة بتأسيس جمعية منتدى
النشر؛ لتعميم الثقافة الإسلامية والعلمية والإصلاح الاجتماعي بواسطة
النشر والتأليف والتعليم.

وقد باشر بنفسه التدريس في
مدارسها الابتدائية والثانوية على الرغم من انشغاله بالتدريس في الصفوف
الأوّلية من كلّية الفقه في النجف الأشرف، التي كانت من ثمار هذه الجمعية.

من مؤلّفاته


المنطق، عقائد الإمامية،
أُصول الفقه، الفلسفة الإسلامية، فقه المعاملات، تفسير القرآن، أحلام
اليقظة، السقيفة، الإرث، حاشية على كتاب المتاجر للشيخ الأنصاري.

وفاته


تُوفّي(قدس سره) في السادس عشر من شهر رمضان 1383ﻫ، ودُفن بمقبرة الأُسرة في النجف الأشرف.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





6






الشهيد السيد قاسم شبر ( قدس سره )


( 1308 هـ - 1399 هـ )


اسمه ونسبه :


الشهيد السيّد قاسم شبّر ، وينتهي نسبه إلى الإمام زين العابدين ( عليه
السلام ) ، وقال البحَّاثة جعفر آل محبوبة : آل شبر أسرة عراقية قديمة في
الهجرة ، وكان مقرّها الأصلي في الحلّة الفيحاء ، ولم تزل بقيَّتهم بها
حتّى اليوم ، وبها عرفت ، ومنها تفرَّعت .
ولادته :


ولد السيّد شبر عام 1308 هـ بمدينة النجف الأشرف .
وكالته :


في الأربعين من عمره انتقل إلى مدينة النعمانية بوكالة من السيّد أبي
الحسن الموسوي الأصفهاني عام 1935 م ، ثمّ أصبح وكيلاً للسيّد محسن
الطباطبائي الحكيم بعد وفاة السيّد الأصفهاني .
أساتذته : نذكر منهم ما يلي :


1ـ السيّد محمود الحسيني الشاهرودي .
2ـ السيّد محمّد الحسني البغدادي .
3ـ الشيخ علي الإيرواني .
4ـ السيّد أبو الحسن الأصفهاني .
5ـ الشيخ محمّد حسين الغروي النائيني .
ولاؤه لأهل البيت ( عليهم السلام ) :


كان السيد شديد التعلّق بأهل البيت ( عليهم السلام ) ، وبالذات الإمام
الحسين ( عليه السلام ) ، حيث كان يذهب كل ليلة جمعة إلى مدينة كربلاء
المقدّسة لزيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، حيث كان له مَحَبَّة
فريدة في قلبه ، كما وجد مع كفن الشهيد كيس كتب عليه : هذه المناديل تُنشر
على صدري وكتفي في القبر ، لأنّني جفَّفت بها الدموع التي جرت على الإمام
الحسين ( عليه السلام ) .
مؤلفاته : نذكر منها ما يلي :


1ـ المؤمنون في القرآن .
2ـ شرح نهج البلاغة .
3ـ تقريرات لبعض أساتذته في الفقه والأُصول .
مواقفه من الحُكَّام الظلمة وأعوانهم :


عُرف السيّد أنّه منذ أن حطَّت رجله أرض النعمانية لم يسجِّل له التاريخ
أنّه خاف أو تراجع عن مُقارعة الظالمين ، فقد تسلَّح أبان المد الشيوعي
سنة ( 1959 م ) ، وحمل السلاح بوجههم ، وكان يجهر على المنبر بكفرهم ، كما
حارب البعثيين في أيّامهم ، حيث عملوا ما عملوا من جرائم وفساد ، حيث
دمّروا الحوزات العلمية بأفكار اِلتقاطية ، وتفضيل القومية على الدين ،
واتِّهام المؤمنين ، وزجِّهم في المعتقلات الرهيبة ، وإعدامهم ، وتشريدهم .

قصة اعتقاله :


يوم الجمعة 15 / 6 / 1979 م ، أي بعد أربعة أشهر من انتصار الثورة
الإسلامية في إيران ، وبعد يوم واحد من آخر خطبة له ، وأثناء صلاتي المغرب
والعشاء ، جاء جمع من البعثيين ، وطُوِّقوا الجامع من كل جانب ، ثمّ تناول
أحدهم ميكروفون الجامع ، وأخذ يقرأ افتتاحية جريدة الثورة التي تهاجم
الثورة الإسلامية وقائدها ، وفي نهاية كلمتهم لم يتحمّل الشباب ما قيل من
كلمات ضِدَّ دين الله ، وفي بيت من بيوت الله ، فبدأ الشباب يهتفون بصيحات (
الله أكبر ) بوجوه هؤلاء الجبناء ، ممّا دعاهم أن يهربوا أمام شباب
الإسلام كالجرذان الخائفة .
وما أن خرج السيّد من المسجد قاد المظاهرة الكبرى ، التي تشكّلت من
جماهير الأمّة الإسلامية في مدينة النعمانية ، واستمرت المظاهرة إلى أن وصل
السيّد إلى بيته ، فتفرَّقت المظاهرة ، فطلب السيّد منهم الحِيطَة والحذر ،
وفي نفس تلك الليلة في الساعة الحادية عشر أعلن البعثيّون حالة إنذارٍ
قُصوى في المدينة ، وجاءت سرايا من الأمن والجيش الشعبي من مدينتي الكُوت
والحسينية وغيرهما ، ونصَبوا مَفَارِز تفتيش .
فسُدَّت جميع الطرق والأزقة المؤدّية إلى بيت السيّد ، وتصدَّى لهم
الشباب المؤمن ، وحصلة معركة غير متكافئة ، فالمجرمون بالرشاشات والبنادق ،
والمؤمنون بالسكاكين وقطع الحديد والخشب ، أمّا السيد فكانت بيده مطرقة
يدافع بها ، على الرغم من ضعفه البدني ، وكبر سنه ، فاستطاع السيّد وأنصاره
أن يطردوا البعثيِّين خارج الدار ، وغلَّقوا الأبواب ، وتحصَّنوا داخل
الدار .
وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل عاود المجرمون الكَرَّة ، ولكن
بطريقة ماكرة ، حيث استعانوا بأحد وجهاء البلدة ، ويُحتمَل أنّهم خدعوه ،
وطلبوا منه أن يذهب إلى السيّد ويقول له : إنّه لا عداوة لهم معه ، وإنّما
مجرد حديث وجلسة مع محافظ الكوت ، وبأنّه إن امتنع عن ذلك فإنّ الحكومة
ستهدم داره على من فيها ، فدخل هذا الشخص الوجيه في البيت كما يقول أحد
أصحابه ، وطلب من السيّد ما قالوا له .
فقال أحد الأشخاص المقرَّبين من السيّد : سيّدنا الكريم ، إنّ هؤلاء
لا عهد لهم ، وإنّهم غدرة فجرة ، وهذه مَكيدة أمْن ، ولكن هذا الشخص أخذ
يلحّ على السيّد ، وأن لا يأخذ بكلام الشباب والمراهقين ، ثمّ تهيَّأ
السيّد ، فكتب بعض الكلمات والوصايا سريعاً ، فقد كان متأكّداً من عدم
الرجوع ، فلبس عباءته ، وأمسك بعصاه ، وفتح الباب .
وبمجرد أن خرج السيّد من البيت دخل جلاوزة الأمن ، لا يدعون شيئاً
أمامهم إلاّ كسروه ، وأطلقوا النار عشوائياً ، وبعثروا مكتبته الكبيرة ،
ثمّ أُحرقت بعد ذلك ، وأخذوا السيّد وعشرين شخصاً من أصحابه ، وقد احمرَّت
ملابسهم بالدماء أثناء المواجهة ، وأخذوهم إلى مدينة الكوت للتحقيق ، وفي
اليوم الثاني من وصولهم إلى مدينة الكوت تمَّ نقلهم إلى مديرية الأمن في
العاصمة بغداد .
شهادته :


استُشهد السيّد شبر ( قدس سره ) في السادس من شعبان 1399 هـ ، بأمر
الإعدام بالرصاص الذي أصدره الحاكم المجرم مسلم الجبوري ، هذا ولم يُعلم في
أيِّ مكان دفن لعدم تسليم جثّته .







ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





6 شعبان








السيّد عباس الحسيني الكاشاني(قدس سره)




(1350ﻫ ـ 1431ﻫ)



اسمه ونسبه





السيّد عباس الحسيني الكاشاني.
ولادته





ولد في السابع عشر من ربيع الأوّل 1350ﻫ بمدينة كربلاء المقدّسة.
دراسته





درس(قدس سره) العلوم الدينية في حوزتي كربلاء المقدّسة والنجف الأشرف حتّى نال درجة الاجتهاد.
من أساتذته





السيّد عليّ القاضي الطباطبائي، السيّد محمّد هادي الحسيني الميلاني، السيّد أبو القاسم الخوئي.
من مؤلّفاته





مصابيح الجنان، المخازن، الرضوان في تفسير القرآن، معجم أعلام الشيعة،
عجائب المخلوقات، منهاج الجنان، الإسلام في أُصوله وفروعه، شذرات من أُصول
الإسلام، أُصول الاجتهاد، الجهاد في الإسلام، الربا في الإسلام، الخلافة في
الإسلام، المعاملات في الإسلام، القصاص في الإسلام، أنوار البدر فيما
يتعلّق بليالي القدر، الشجرة المباركة، قبسات في أدب العرب، قبسات في أدب
الفرس، الألفية في الفقه، الألفية في النحو.
وفاته





تُوفّي(قدس سره) في السادس من شعبان 1431ﻫ بإحدى مستشفيات العاصمة
طهران، وصلّى على جثمانه المرجع الديني الشيخ حسين وحيد الخراساني، ودُفن
بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) في قم المقدّسة.






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





7 شعبان


السيّد عبد الله الجزائري(قدس سره)



(1112ﻫ ـ 1173ﻫ)


اسمه ونسبه



السيّد عبد الله ابن السيّد نور الدين ابن السيّد نعمة الله الجزائري الموسوي.
ولادته



ولد في السابع من شعبان 1112ﻫ.
دراسته



درس(قدس سره) العلوم الدينية في مدينة شوشتر في إيران، ثمّ ذهب إلى
إصفهان عام 1128ﻫ، ثمّ إلى شيراز ومنها إلى خراسان وآذربايجان، وقد اهتمّ
بتعلّم الرياضة والحكمة والنجوم، وبعدما أكمل دراسته عاد إلى موطنه شوشتر،
وأخذ يدرّس تلك العلوم، واختصّ بتدريس النجوم والهيئة والرياضيات.
له مناظرات مع علماء المذاهب الأربعة عند سفره إلى الحج، هذا وكان ينظم الشعر باللغتين العربية والفارسية.
من أقوال العلماء فيه



قال عمر كحّالة في معجم المؤلّفين: «عالم فقيه أديب ناثر مؤرّخ لغوي، مشارك في أنواع من العلوم».
من أساتذته



الشيخ محمّد رفيع الدين الجيلاني المشهدي، الشهيد السيّد نصر الله الموسوي الحائري، أبوه السيّد نور الدين.
من مؤلّفاته



المقاصد العلية في جوابات المسائل العلوية، الأنوار الجلية في أجوبة
المسائل الجبلية، التحفة السنية في شرح النخبة المحسنية، كاشفة الحال في
معرفة القبلة والزوال، الذخر الرائع في شرح مفاتيح الشرائع، ديوان شعر،
حواشي خلاصة الحساب، شرح مفاتيح الأحكام، مقدّمة الزخر الرابع، تذييل سلافة
العصر، الإجازة الكبيرة، الذخيرة الباقية، تاريخ تستر.
وفاته



تُوفّي(قدس سره) عام 1173ﻫ بمدينة شوشتر، ودُفن بمقبرة والده الملاصقة للمسجد الجامع.







ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





7 شعبان








الشهيد السيد عبد الصاحب الحكيم ( قدس سره )


( 1360 هـ ـ 1403 هـ )


اسمه ونسبه :


السيّد عبد الصاحب بن السيّد محسن بن السيّد مهدي الطباطبائي الحكيم ،
وينتهي نسبه إلى الإمام الحسن المجتبى بن الإمام علي بن أبي طالب ( عليهم
السلام ) .
ولادته :


ولد السيّد الحكيم عام 1360 هـ ، بمدينة النجف الأشرف .
دراسته :


دخل في سلك الحوزة العلمية منذ نعومة أظفاره ، اجتاز مرحلة المقدّمات
والسطوح العالية بنجاح ، وحضر دروس الخارج لدى كبار العلماء ، وفي سن
الثلاثين من عمره حصل على درجة الاجتهاد ، وظل سنوات يدرّس كتب الكفاية
والرسائل والمكاسب ، وبعدها بدأ بتدريس بحوث الخارج .
أساتذته : نذكر منهم ما يلي :


1ـ أبوه ، السيّد محسن الطباطبائي الحكيم .
2ـ أخوه ، الشهيد السيّد محمّد باقر الحكيم .
3ـ الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر .
4ـ السيّد أبو القاسم الخوئي .
5ـ السيّد محمّد الروحاني .
6ـ السيّد محمّد علي الحكيم .
تلامذته : نذكر منهم ما يلي :


1ـ أخوه ، الشهيد السيّد علاء الدين الحكيم .
2ـ أخوه ، الشهيد السيّد محمّد حسين الحكيم .
3ـ أخوه ، السيّد عبد العزيز الحكيم .
4ـ الشهيد السيّد محمّد حسن بن السيّد محمّد علي الحكيم .
5ـ الشهيد السيّد مرتضى الحكيم .
6ـ السيّد كمال الحيدري .
مؤلفاته : نذكر منها ما يلي :


1ـ منتقى الأُصول .
2ـ المرتقى إلى الفقه الأرقى .
3ـ شرح كتاب الكفاية .
4ـ رسالة في طهارة الخمر .
5ـ محاضرات في أُصول الفقه .
6ـ محاضرات في العقائد والأخلاق .
اعتقاله :


اعتقل السيّد الحكيم خلال غارة شنّها جلاوزة النظام البعثي في العراق
على بيوت آل الحكيم في السادس والعشرين من رجب 1403 هـ ، مع جمع من اخوته
وأبنائهم ، وبعد التعذيب الجسدي والروحي ، حكم عليه بالإعدام ، ونال وسام
الشهادة في السابع من شعبان 1403 هـ .
شهادته :


استشهد السيد الحكيم ( قدس سره ) في السابع من شعبان 1403 هـ ، على يد جلاوزة نظام صدام المجرم .






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





7 شعبان





الشيخ محمد الكلباسي ( قدس سره )


( 1247 هـ ـ 1315 هـ )


اسمه وكنيته ونسبه :


الشيخ أبو المعالي ، محمّد بن الشيخ محمد إبراهيم بن الشيخ محمّد حسن
الكلباسي الأصفهاني ، وينتهي نسبه إلى مالك الأشتر النخعي ، صاحب الإمام
أمير المؤمنين ( عليه السلام ) .
ولادته :


ولد الشيخ الكلباسي في السابع من شعبان 1247 هـ بمدينة إصفهان .
أساتذته : نذكر منهم ما يلي :


1ـ السيّد الأمير محمّد الشهشهاني .
2ـ الشيخ الأمير محمّد الصادقي .
3ـ السيّد حسن المدرّس .
تلامذته : نذكر منهم ما يلي :


1ـ الشيخ محمّد حسين الكرماني الأصفهاني .
2ـ السيّد أبو الحسن الموسوي الأصفهاني .
3ـ السيّد حسين الطباطبائي البروجردي .
4ـ السيّد شهاب الدين النحوي الموسوي .
5ـ السيّد أبو القاسم الحسيني الدهكردي .
6ـ الشيخ محمّد حسين الغروي النائيني .
7ـ ابنه ، الشيخ جمال الدين الكلباسي .
8ـ ابنه ، الشيخ أبو الهدى الكلباسي .
9ـ السيّد حسين الطباطبائي المدرّس .
10ـ السيّد مهدي الموسوي الكرماني .
11ـ السيّد حسن النحوي الموسوي .
12ـ الشيخ ضياء الدين العراقي .
أقوال العلماء فيه : نذكر منهم ما يلي :


1ـ قال السيّد الأمين في أعيان الشيعة : ( عالم عامل ، فاضل متجرّد ،
دقيق النظر ، كثير التتبع ، حسن التحرير ، كثير التصنيف ، كثير الاحتياط ،
شديد الورع ، عالم ربّاني ... ) .
2ـ قال الشيخ عباس القمّي في الكنى والألقاب : ( عالم فاضل ، متبحّر
دقيق فكور ، كثير التتبع ، حسن التحرير ، كثير التصنيف ، كثير الاحتياط ،
شديد الورع ، كامل النفس ، منقطع إلى العلم والعمل ... ) .
3ـ قال السيّد محمّد باقر الخونساري في روضات الجنّات : ( رأيته في
العقل أفضل جميع أهل زمانه ، بل عين إنسان هو إنسان عين جميع أترابه
وأقرانه ، ووجدته في الدين دانت له قاطبة حفّاظه وديّانه وخزّانه ، بل جميع
إيمان الخلق جزء من إيمانه ، واعتقدته في العلم أفقه من تكلّم على حقيقة
شيء من برهانه ، وتفطّن إلى دقيقه فرع من أغصانه ، ولقيته في الحلم أحلم من
كظم الغيظ على الجاهلين بمنزله ومكانه ، وأجمل من حمل أعباء الخلائق بحسن
خلقه وطيب لسانه ) .
مؤلفاته : نذكر منها ما يلي :


1ـ الرسالة الإسرافية في تحقيق الإسراف موضوعاً وحكماً .
2ـ تحرير النزاع في دلالة النهي على الفساد .
3ـ الشك في الجزئية والشرطية والمانعية .
4ـ اشتراط الرجوع إلى الكفاية في الحج .
5ـ تعارض الاستصحاب وأصالة الصحة .
6ـ الاستشفاء بالتربة الشريفة الحسينية .
7ـ خطب المؤلّفة من الآيات القرآنية .
8ـ رسالة في حكم التداوي بالمسكر .
9ـ تزكية الرواة من أهل الرجال .
10ـ رسالة في الصحيفة السجادية .
11ـ رسالة في الجبر والتفويض .
12ـ البشارات في أُصول الفقه .
13ـ رسالة في شبهة الاستلزام .
14ـ رسالة في العصير العنبي .
15ـ رسالة في أصوات النساء .
16ـ شرح كفاية السبزواري .
17ـ شرح الخطبة الشقشقية .
18ـ أرجوزة في الوضوء .
19ـ إفساد الغبار للصوم .
وفاته :


توفّي الشيخ الكلباسي ( قدس سره ) في السابع والعشرين من صفر 1315 هـ
بمدينة إصفهان ، ودفن بمقبرة تخت فولاذ في إصفهان ، وقبره معروف يزار .






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
اكليل الورد


avatar

مشرفه قسم المشاهير والـسـيـنـمـا
مشرفه قسم المشاهير والـسـيـنـمـا



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 746

العمر العمر : 25

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : جامعي

المزاج : قلق







مشكور خوي ع الطرح المفيد ,,,

الله يعطيك العافيــــــــــــة






ÊæÞíÚ ; اكليل الورد

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
طور سيناء


avatar

عصفوري مشارك
عصفوري مشارك



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 31/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 69

العمر العمر : 28

الجنس : ذكر

البلد : عُمان

العمل : جامعي

المزاج : أحب المنتدى

2





الله والله انك نور
يسلمو والله نورتنا بلموضوع النوري






ÊæÞíÚ ; طور سيناء
 

مناسبات شهر شعبان

صفحة 1 من اصل 1

alasfoory ÇáßáãÇÊ ÇáÏáÇáíÉ
ãäÊÏíÇÊ ÇáÚÕÝæÑíÑÇÈØ ÇáãæÖæÚ
alasfoory bbcode BBCode
alasfoory HTML HTML ßæÏ ÇáãæÖæÚ
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العصفوري :: » (ஜ♥ أَرَصِفــه مُبَعْثـرَّه ♥ஜ) « :: وَاحَــة الإِيْمَــان ..-
© phpBB | انشاء منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة