سيَر ـالمعصومين[ع].. ﮧ
بوابة المنتدى
ÇáãäÊÏì
مدونة العصفوري
س.و.ج
المجموعات
مواضيع جديدة
قائمة الاعضاء
أفضل 20 عضو
الدخول
ÃåáÇ æÓåáÇ Èß ÒÇÆÑäÇ ÇáßÑíã¡ ÇÐÇ ßÇäÊåÐå ÒíÇÑÊß ÇáÃæáì ááãäÊÏì¡ ÝíÑÌì ÇáÊßÑã ÈÒíÇÑÉ ÕÝÍÉ ÇáÊÚáíãÜÇÊ ,  ÈÇáÖÛØ åäÇ , ßãÇ íÔÑÝäÇ Ãä ÊÞæã ÈÇáÊÓÌíá ÈÇáÖÛØ åäÇÅÐÇ ÑÛÈÊ ÈÇáãÔÇÑßÉ Ýí ÇáãäÊÏì ÃãÇ ÅÐÇ ÑÛÈÊ ÈÞÑÇÁÉ ÇáãæÇÖíÚ æÇáÅØáÇÚ ÝÊÝÖá ÈÒíÇÑÉ ÇáãæÇÖíÚ ÇáÊí ÊÑÛÈ.
التسجيل
إسترجاع كلمة السر
مواضيع لم يرد عليها
أفضل عشرين مشاركين اليوم
ÃÝÖá ãæÇÖíÚ
ãæÇÖíÚ ÌÏíÏÉ
ÇáÈÍË




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

كاتب الموضوعسيَر ـالمعصومين[ع].. ﮧ

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






|
/
\
/
\
/
\

اللهم صل على محمد وـآل محمد ..\\

الموضوع بـآين من عنوـآنهـ ..,

انهـ كل عضو عندهـ سير عن اهل البيت (متى ولد واين توفى ..وكيف ..من حيـآتهـ اقوـآلهـ)

يحطهـ النـآ هون ..

الشروط :

*تكون عن أهل البيت فقط ..

*محـآدثـآت جـآنبيهـ مـآنبغي ..

*الموضوع ومـآفيهـ يعني نبغي نستفيد .

*الي بينقل يذكر المصدر ..

||






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






أسماء فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) وكناها
تعتبر الأسماء عند أولياء الله ذات أهمّية كبرى ، لأنّها تعبّر عن حقيقة الشيء ، وإنّ أوّل من سمّى هو الله سبحانه وتعالى ، فقد سمّى المسيح عيسى ( عليه السلام ) بقوله : ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ) ، وسمّى يحيى ( عليه السلام ) بقوله : ( يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيّاً ) .
وإنّ أئمّة أهل البيت ( عليهم السلام ) كانوا يهتمّون كثيراًً بالأسماء ، وبالخصوص باسم فاطمة ، ويحبّون بيت فيه اسم فاطمة ، ويحبّون البيوت التي تذكر فيها أُمّهم فاطمة ( عليها السلام ) ، فليس إعجاب أو استحسان أنّها سمّيت بفاطمة بل لأسباب ومناسبات ، وليست هذه التسمية ارتجالية ، بل لأنّها مصداق للحقيقة ، بل ومناسبة الاسم مع المسمّى ، وصدق على المسمَّى ، وبهذا يتّضح ما نقول :
قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( لفاطمة تسعة أسماء عند الله عزّ وجلّ : فاطمة ، والصدِّيقة ، والمباركة ، والطاهرة ، والزكية ، والراضية ، والمرضية ، والمحدَّثة ، والزهراء ) .
أسماؤها ( عليها السلام ) :
1ـ فاطمة :
معناها : القاطعة والفاصلة والحارسة ، فهي ( عليها السلام ) تشفع لمحبّيها وتفطمهم ، أي تحرسهم من النار ، أي تفطم من أحبّها من النار .
1ـ قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّما سُمِّيت ابنتي فاطمة لأنَّ الله عزّ وجلّ فطمها وفطم من أحبَّها من النار ) .
2ـ قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( لفاطمة تسعة أسماء عند الله عزّ وجلّ : فاطمة ‏، والصدّيقة ، والمباركة ، والطاهرة ، والزكية ، والراضية ، والمرضية ، والمحدّثة ، والزهراء ) .
ثمّ قال : ( ‏أتدرون أيّ شيء تفسير فاطمة ؟ أي فطمت عن الشرّ ) .
3ـ قال الإمامان الرضا والجواد ( عليهما السلام ) : ( سمعنا المأمون يحدّث عن الرشيد عن المهدي عن المنصور عن أبيه عن جدِّه قال ابن عباس لمعاوية : أتدري لِمَ سُمِّيت فاطمة ؟ قال : لا ، قال : لأنّها فطمت هي وشيعتها من النار ، سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقوله ) .
2ـ الصدّيقة :
معناها : المبالغة في التصديق أي الكثيرة الصدق ، ولأنّها لم تكذب قط ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال لعلي ( عليه السلام ) : ( أُتيتَ ثلاثاً لم يؤتَهن أحد ولا أنا :
أُتيتَ صهراً مثلي ، ولم أُوت أنا مثلي ، وأُتيتَ زوجة صدِّيقة مثل ابنتي ، ولم أُوت أنا مثلها زوجة ، وأُوتيتَ الحسن والحسين من صلبك ، ولم أُوتَ من صلبي مثلهما ، ولكنكم منّي وأنا منكم ) .
قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : ( إنّ فاطمة صدّيقة شهيدة ) .
قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( وهي الصديقة الكبرى ، وعلى معرفتها دارت القرون الأُولى ) .
3ـ المباركة :
البركة : النماء والسعادة والزيادة ، ولقد بارك الله في السيّدة فاطمة ( عليها السلام ) أنواعاً من البركات ، وجعل الخير الكثير في ذرّية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من نسلها ، لظهور بركتها في الدنيا والآخرة .
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( يا فاطمة ، ما بعث الله نبياً إلاّ جعل له ذرّية من صلبه ، وجعل ذرّيتي ‏من صلب علي ) .‏
وفي تفسير قوله تعالى : ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ) قيل : الكوثر هو كثرة النسل والذرّية ، وقد ظهرت الكثرة في نسله ( صلّى الله عليه وآله ) من وُلد فاطمة حتّى لا يحصى عددهم ، واتصل إلى يوم القيامة مددهم .
4ـ الطاهرة :
لقد طهرّها الله تعالى عن العادة الشهرية ، وعن كلّ دنس ورجس ، وعن كلّ رذيلة .
1ـ قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّما سمّيت فاطمة بنت محمّد الطاهرة لطهارتها ‏من كلّ دنس ، وطهارتها من كلّ رفث ، وما رأت قط يوماً حمرة ولا نفاساً )‏ .
2ـ قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ الله حرّم النساء على علي ما دامت فاطمة حية لأنّها طاهرة لا ‏تحيض )‏ .
3ـ قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ( سمّيت فاطمة طاهرة لأنّها كانت مبرّاة من كلّ رجس ، ولم يُرَ لها دم حيض ولا نفاس )
5ـ الزكية :
معناها : الأرض الطيّبة الخصبة ، المطهّرة الطاهرة ، فالزهراء ( عليها السلام ) أزكى أنثى عرفتها البشرية .
6ـ الراضية :
‏‏معناها : الراضية بما قسم الله لها ، فكانت الزهراء ( عليها السلام ) راضية بما قدّر الله لها من مرارة الدنيا ومشقّاتها ومصائبها ‏ونوائبها ، وفيما أعطاها من القرب والمنزلة والطهارة ، وغير ذلك من المراتب العالية في الدنيا والآخرة .
7ـ المرضية :
إنّ للمرضيين عند الله تعالى درجة عالية ، فكانت الزهراء ( عليها السلام ) مرضية عند الله في جميع أعمالها وأفعالها وما صدر منها خلال مسيرة حياتها ، فقد رضى الله عنها ورضت عنه سبحانه ، فهي مرضية بما وعد الله تبارك وتعالى عباده بالرضوان الأكبر .
8ـ المُحدّثة :
معناها : التي يطلعها أحد على الوقائع والحقائق من وراء حجاب ، أو التي تستلهم الأخبار من قبل الله تعالى ، عن طريق الوحي وهو الملك .
ويستفاد من أحاديث عديدة أنّ الملائكة كانت تنزل على فاطمة ( عليها السلام ) من قبل الله ، وتطلعها على ما يحدث وما سيحدث في المستقبل ، إنّ الوحي الذي خصّ بالرسالة والأحكام ونزول الآيات القرآنية قد انقطع مع وفاة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) لأنّه خاتم الأنبياء ، ولا يأتي رسول بعده ، وهذه عقيدتنا كما إنّ الدين كامل والنعمة تامّة بولاية أهل البيت ( عليهم السلام ) ، ولكنّ الوحي لم ينقطع بالإيحاء للأولياء وإخبار عن المستقبل ، فإنّ الله سبحانه يوحي عن طريق ملائكته لمن يشاء ومتى يشاء ، لأنّ الوحي لا يقتصر على الأنبياء ، فالله أوحى إلى أُمّ موسى ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ ) .
وأوحى الله إلى النحل والى السماء ، إذ ليست سيّدة نساء العالمين وبنت سيّدة الأنبياء والمرسلين بأقلِّ شأناً من مريم بنت عمران ، أو سارة زوجة إبراهيم ، أو أُمّ موسى ، وليس معنى ذلك أنّ مريم أو سارة أو أُمّ موسى كنَّ من الأنبياء ، وكذلك ليس معنى ذلك أنّ السيّدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كانت نبية .
1ـ قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( إنّما سمّيت فاطمة محدّثة لأنّ الملائكة كانت ‏تهبط من السماء فتناديها كما تنادي مريم بنت عمران فتقول : يا فاطمة ، إنّ الله اصطفاك ‏وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين ، يا فاطمة اقنتي لربّك واسجدي واركعي مع ‏الراكعين ، فتحدّثهم ويحدّثوها ، فقالت لهم ذات ليلة : أليست المفضّلة على نساء العالمين مريم ‏بنت عمران ؟ فقالوا : إنّ مريم كانت سيّدة نساء عالمها ، وأنّ الله جعلك سيّدة نساء عالمك ‏وعالمها ، وسيّدة نساء الأوّلين والآخرين ) .‏
2ـ قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّما سمّيت فاطمة محدّثة لأنّ الملائكة كانت تهبط من السماء ، فتناديها كما تنادي مريم بنت عمران ) .
وإنّ الأئمّة ( عليهم السلام ) كانوا جميعهم محدّثين في زمانهم ، أي أنّهم كانوا يستلمون الأخبار الجديدة من قبل الله تعالى .
قال سليم بن قيس : سمعت علياً ( عليه السلام ) يقول : ( إنّي وأوصيائي من ولدي مهديّون كلّنا محدَّثون ) .
9ـ الزهراء :
معنى الزهر : النيّر ، الصافي اللون ، المشرق الوجه ، وكذلك فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، لأنّ نورها زهر وأشرق لأهل السماء .
1ـ عن أبي هاشم العسكري قال : سألت العسكري ( عليه السلام ) : لم سمّيت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ؟
فقال : ( كان وجهها يزهر لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) من أوّل النهار كالشمس الضاحية ، وعند الزوال كالقمر المنير ، وعند غروب الشمس كالكوكب الدرّي ) .
2ـ قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( وأمّا ابنتي فاطمة فإنّها سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين ، وهي بضعة منّي وهي نور عيني ، وهي ثمرة فؤادي ، وهي روحي التي بين جنبيّ ، وهي الحوراء الإنسية ، متى قامت في محرابها بين يدي ربّها ( جلّ جلاله ) زهر نورها لملائكة السماوات ، كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض ) .
10ـ العذراء :
معناها : البكر ، أي أنّها ( عليها السلام ) كانت عذراء دائماً .
فقد سأل رجل من الإمام الصادق ( عليه السلام ) في ضمن مسائل قال : فكيف تكون الحوراء في كلّ ما أتاها زوجها عذراء ؟ قال : ( لأنّها خلقت من الطيب ، لا يعتريها عاهة ولا تخالط جسمها آفة ، ولا يدنّسها حيض ، فالرحم ملتزقة ) .
11ـ الحانية :
معناها : الحنان ، وذلك بسبب كثرة حنانها على أبيها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وبعلها ، وعلى أولادها ، ومحبّيها والأيتام والمساكين .
12ـ البتول :
معناها : لأنّها تبتلت عن دماء النساء ، وهي المنقطعة عن الدنيا إلى الله تعالى ، وكذلك لانقطاعها عن نساء زمانها فضلاً وديناً وحسباً .
1ـ عن الإمام علي ( عليه السلام ) قال : سألت النبي : ( ما البتول ؟ فإنّا سمعناك يا رسول الله تقول : إنّ مريم بتول وفاطمة بتول ! فقال : البتول التي لم تَرَ حمرة قط ، أي لم تحض ، فإنّ الحيض مكروه في بنات الأنبياء ) .
2ـ عن عائشة أنّها قالت : إذا أقبلت فاطمة كانت مشيّتها مشية رسول الله ، وكانت لا ‏تحيض قط ، لأنّها خُلقت من تفّاحة الجنّة ، ولقد وضعت الحسن بعد العصر ، وطهرت ‏من نفاسها ، فاغتسلت وصلّت المغرب ‏.
13ـ الكوثر :
معناها : الشيء الكثير ، إنّ الله تعالى سمّاها في كتابه العزيز بالكوثر ، وجعل أعدائها المقطوعين من النسل والبركة ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ ) .
14ـ الحوراء :
معناها : مفرد حور المخلوقة للجنّة ، لكن الزهراء هي الحوراء الإنسية ، لأنّ نطفتها تكوّنت من ثمار الجنّة .
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( ابنتي فاطمة حوراء آدمية لم تحض ولم تطمث ، وإنّما سمّاها فاطمة لأنّ الله فطمها ومحبّيها عن النار ) .
15ـ سيّدة نساء العالمين :
عن المفضّل بن عمر قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أخبرني عن قول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في فاطمة : ( إنّها سيّدة نساء العالمين ) ، أهي سيّدة نساء عالمها ؟
فقال : ( ذاك لمريم ، كانت سيّدة نساء عالمها ، وفاطمة سيّدة نساء العالمين ، من الأوّلين والآخرين ) .
كناها ( عليها السلام ) :
إنّ لفاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كنى عديدة اشهرها :
أُمّ الأئمّة : فهي أُمّ الأئمّة الأحد عشر ( عليهم السلام ) .
أُمّ المحسن : فهي أُمّ الشهيد الأوّل من أولادها .
أُمّ الحسن : فهي أُمّ الشهيد الثاني من أولادها .
أُمّ الحسين : فهي أُمّ الشهيد الثالث من أولادها .
أُمّ أبيها : فكانت تحمل هموم أبيها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) دائماً ، كما تحمل الأُمّ هموم ولدها ، وكذلك كانت فاطمة أحبّ الخلق إلى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) كما تكون الأُمّ أحبّ الخلق إلى الابن ، فهي أُمّ أبيها كما عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) قال : ( كانت فاطمة تكنّى أمّ أبيها ) .
م|ن






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[


عدل سابقا من قبل Ta3b 8alby|| في 5/11/2011, 4:32 pm عدل 1 مرات

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






تربية فاطمة ( عليها السلام ) لأولادها


إنّ الأُمومة من الوظائف الحسّاسة والمهام الثقيلة التي أُلقيت على عاتق الزهراء ( عليها السلام ) حيث أنجبت خمسة أطفال هم : الحسن والحسين وزينب وأُمّ كلثوم في حين إسقط جنينها المحسن قبل ولادته .

وقد قدّر الله تعالى أن يكون نسل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وذرّيته من فاطمة ( عليها السلام ) ، كما أخبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بقوله : ( إنّ الله جعل ذرّية كلّ نبيّ في صلبه ، وجعل ذرّيتي في صلب علي بن أبي طالب ) .

إنّ الزهراء ( عليها السلام ) ـ وهي ربيبة الوحي والنبوّة ـ تَعرِف جيّداً مناهج التربية الإسلامية ، والتي تجلّت في تربيتها لمثل الحسن ( عليه السلام ) الذي أعدّته ليتحمّل مسؤولية قيادة المسلمين ، ويتجرّع الغصص في أحرج اللحظات من تأريخ الرسالة ، ويصالح معاوية على مضض حفاظاً على سلامة الدين الإسلامي والفئة المؤمنة ، ويعلن للعالم أنّ الإسلام وهو دين السلام لا يسمح لأعدائه باستغلال مشاكله الداخلية لضربه وإضعافه ، فيُسقط ما في يد معاوية ويُفشل خططه ومؤامراته لإحياء الجاهلية ، ويكشف تضليله لعامّة الناس ولو بعد برهة ، ويقضي على اللعبة التي أراد معاوية أن يمرّرها على المسلمين .
والزهراء ( عليها السلام ) قد ربّت مثل الحسين ( عليه السلام ) الذي إختار التضحية بنفسه وجميع أهله وأعزّ أصحابه في سبيل الله ، ومن أجل مقارعة الظلم والظالمين ، ليُروّي بدمه شجرة الإسلام الباسقة .

وربَّت الزهراء ( عليها السلام ) مثل زينب وأُمّ كلثوم ، وعلّمتهنّ دروس التضحية والفداء والصمود أمام الظالمين ، حتى لا يذعنّ ولا يخضعن للظالم وقوّته ، ويقلن الحقّ أمام جبروت بني أُميّة بكلّ جرأة وصراحة ، لتتّضح خطورة المؤامرة على الدين وعلى أُمّة سيّد المرسلين .








ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






حياة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) الزوجية
قال الإمام علي ( عليه السلام ) في حق الزهراء ( عليها السلام ) : ( فَوَالله ما أغضبتُهَا ولا أكرهتُهَا على أمر حتى قَبضَهَا اللهُ عَزَّ وجلَّ ، ولا أغضبَتْنِي ، ولا عَصَتْ لِي أمراً ، وَلقد كنتُ أنظرُ إِليها فتنكشفُ عَنِّي الهُموم والأحزان ) .
وجاء في تفسير العياشي بسنده عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) قال : ( إن فاطمة ( عليها السلام ) ضَمِنَتْ لعليٍ ( عليه السلام ) عمل البيت والعجين والخبز وقَمِّ البيت – كَنسِه – ، وضمن لها عليٌ ( عليه السلام ) ما كان خلف الباب ، أي : نقل الحطب ، وأن يجيء بالطعام .
وقال ( عليه السلام ) لها يوماً : ( يا فاطمة هل عندك شيء ؟ ) .
فقالت ( عليها السلام ) : ( والذي عَظَّم حقك ما كان عندنا منذ ثلاثة أيام شيء نُقرِيكَ به ) .
فقال ( عليه السلام ) : ( أفلا أخبرتني ؟ ) .
فقالت : ( كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نهاني أن أسألك شيئاً ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : لا تسألينَ ابن عَمِّك شيئاً ، إن جاءك بشيء وإلا فلا تسأليه ) .
ففاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كانت هي التي تقوم بأعمال المنزل كله ، ودأبت عليه مدة طويلة حتى قالت بعض الروايات أنها : استَقَت بالقِربَة حتى أَثَّر في صدرها ، وطَحنَتْ بالرَّحى حتى مجلت يداها ، وَقَمَّتِ – كنست – البيت حتى اغبرَّت ثيابها .
ويوم جاءتها فضة خادمة لم تُلقِ ( عليها السلام ) إليها كل الأعمال ، وتخلد هي إلى الراحة ، بل نَاصَفَتْهَا العمل ، فيوم على الزهراء ( عليها السلام ) ، ويوم على فضة ( رضوان الله عليها ) .
فهذه هي فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) بضعة النبي الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) ، وزوجة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وأم الحسنين ( عليهما السلام ) ، وهذه هي عظمتها وجلالتها ، وهذه هي رحمتها واحترامها ( عليها السلام ) لإنسانية الإنسان .






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
أَنْفَآسْ الْوَردْ


avatar

المديرة العامة }~
المديرة العامة }~



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 2827

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه

الأوسمهوسام التميز







بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد



من أقوال السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

اليكم اقوال سيدة نساء العالمين حيث يعجز القلم عن وصف البلاغه والحكمه والإبداع والمقدره الفائقه


لسيدة النساء البتول عليها السلام





قولها في وصف الله جل جلاله

إبتدعَ الاشياء لا من شيءٍ كان قبلها،وأنشأها بلا احتذاءِ أمثلةٍ إمتثلها،كوّنها بقُدرتهِ،وذَرأها بمشيّته،

من غير حاجة منه إلى تكوينها،ولا فائدة له في تصويرها،إلا تثبيتا لحكمته،وتنبيها على

طاعته،وإظهاراً لقدرته،وتعبداً لبريته،وإعزازاً لدعوتهِ .


قولها في وصف القرآن

أُمورُهُ ظاهرةٌ، وأحكامُهُ زاهِرةٌ، وأعلامُهُ باهِرَةٌ، وزواجرُهُ لائِحةٌ، وأوامرُهُ واضحَةٌ



قولها في وصف أبيها

إبتعثهُ اللهُ إتماماً لأمرِهِ، وعزيمةً على إمضاءِ حُكمِهِ، وإنفاذاً لِمقاديرِ رحمتِهِ



قولها في فضل زوجها

إن السعيد كُلَّ السّعيدِ حقّ السّعيدِ، من أحَبّ عَلِياً في حَياتِهِ وبعدَ مَوتِهِ



قولها في التعريف بأهل البيت عليهم السلام

نحنُ وسيلَتُهُ في خِلقِهِ، ونحنُ خاصّتُهُ، وَمَحَلُ قُدسِهِ، ونحنُ حُجّتُهُ في غَيبِهِ، ونحنُ ورثَةُ أنبِيائِهِ


قولها في وصف الشيعه

إن كُنت تعمَلُ بِما أمرناكِ، وتنتَهي عمّا زجرناك عنهُ، فَأَنت مِن شيعَتِنا، وَإلا فَلا



قولها في أدب الصائم

ما يصنَعُ الصّائِمُ بِصيامِهِ، إذا لَم يَصُن لِسانَهُ وَسَمعَهُ وبَصَرَهُ وَجَوارِحَهُ



قولها في فضل ليلة القدر

روي أنها
عليها السلام لاتدع أحد من أهلها ينام تلك الليلة (ليلة القدر) وتداويهم بقلة الطعام

وتتأهب لها من النهار، وتقول مَحرُومٌ مَن حُرِمَ خَيرها .




نسألكم الدعاء
حلم وردي‬❥







ÊæÞíÚ ; أَنْفَآسْ الْوَردْ





عدل سابقا من قبل حلم وردي‬❥ في 6/7/2011, 8:17 pm عدل 1 مرات

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






خطبة الإمام علي ( عليه السلام ) في تهذيب الفقراء وتأديب الأغنياء


قال ( عليه السلام ) : ( أمَّا بَعْدُ ، فَإِنَّ الْأَمْرَ يَنْزِلُ مِنَ السَّماءِ إِلَى الْأَرْضِ كَقَطَرَاتِ الْمَطَرِ إِلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا قُسِمَ لَهَا مِنْ زِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ ، فإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ لِأَخِيهِ غَفِيرَةً في أَهْلٍ أَوْ مَالٍ أَوْ نَفْسٍ فَلاَ تَكُونَنَّ لَهُ فِتْنَةً ، فَإِنَّ المَرْءَ الْمُسْلِمَ مَا لَمْ يَغْشَ دَنَاءَةً تَظْهَرُ فَيَخْشَعُ لَهَا إِذَا ذُكِرَتْ ، وَيُغْرَى بهَا لِئَامُ النَّاسِ ، كانَ كَالْفَالِجِ اليَاسِرِ الَّذِي يَنْتَظِرُ أَوَّلَ فَوْزَةٍ مِنْ قِدَاحِهِ تُوجِبُ لَهُ الْمَغْنَمَ ، وَيُرْفَعُ بَهَا عَنْهُ المَغْرَمُ .
وَكَذْلِكَ الْمَرْءُ المُسْلِمُ البَرِيءُ مِنَ الْخِيَانَةِ يَنْتَظِرُ مِنَ اللهِ إِحْدَى الحُسْنَيَيْنِ : إِمَّا دَاعِيَ اللهِ فَمَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ لَهُ ، وَإِمَّا رِزْقَ اللهِ فَإِذَا هُوَ ذُو أَهْلٍ وَمَالٍ ، وَمَعَهُ دِينُهُ وَحَسَبُهُ .
إِنَّ المَالَ وَالْبَنِينَ حَرْثُ الدُّنْيَا ، وَالعَمَلَ الصَّالِحَ حَرْثُ الآخِرَةِ ، وَقَدْ يَجْمَعُهُمَا اللهُ لأقْوَام ، فَاحْذَرُوا مِنَ اللهِ مَا حَذَّرَكُمْ مِنْ نَفْسِهِ ، وَاخْشَوْهُ خَشْيَةً لَيْسَتُ بَتَعْذِير ، وَاعْمَلُوا في غَيْرِ رِيَاء وَلاَ سُمْعَة ; فَإِنَّهُ مَنْ يَعْمَلْ لِغَيْرِ اللهِ يَكِلْهُ اللهُ إِلَى مَنْ عَمِلَ لَهُ ، نَسْأَلُ اللهَ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ ، وَمُعَايَشَةَ السُّعَدَاءِ ، وَمُرَافَقَةَ الأَنْبِيَاءِ .
أَيُّهَا النّاسُ : إِنَّهُ لاَ يَسْتَغْنِي الرَّجُلُ ـ وَإِنْ كَانَ ذَا مَال ـ عَنْ عَشِيرَتِهِ ، وَدِفَاعِهِمْ عَنْهُ بِأَيْدِيهِمْ وَأَلسِنَتِهمْ ، وَهُمْ أَعْظَمُ النَّاسِ حَيْطَةً مِنْ وَرَائِهِ وَأَلَمُّهُمْ لِشَعَثِهِ ، وَأَعْطَفُهُمْ عَلَيْهِ عِنْدَ نَازِلَة إنْ نَزَلَتْ بِهِ .
وَلِسَانُ الصِّدْقِ يَجْعَلُهُ اللهُ لِلْمَرْءِ في النَّاسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ المَالِ : يُورِثُهُ غيرَهُ .
أَلاَ لاَ يَعْدِلَنَّ أَحَدُكُمْ عَنِ القَرَابِةِ يَرَى بِهَا الخَصَاصَةَ أنْ يَسُدَّهَا بِالَّذِي لا يَزِيدُهُ إِنْ أَمْسَكَهُ وَلاَ يَنْقُصُهُ إِنْ أَهْلَكَهُ ، وَمَنْ يَقْبِضْ يَدَهُ عَنْ عَشِيرَتِهِ ، فَإِنَّمَا تُقْبَضُ مِنْهُ عَنْهُمْ يَدٌ وَاحِدَةٌ ، وَتُقْبَضُ مِنْهُمْ عَنْهُ أَيْد كَثِيرَةٌ ، وَمَنْ تَلِنْ حَاشِيَتُهُ يَسْتَدِمْ مِنْ قَوْمِهِ المَوَدَّةَ ) .






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






آداب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المأكل والمشرب


آدابه ( صلى الله عليه وآله ) في المأكل :

كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يأكل كلَّ الأصناف من الطعام ، مع أهله وخدمه ، ومع من يدعوه من المسلمين على الأرض ، وعلى ما أكلوا عليه وممّا أكلوا ، إلاّ أن ينزل به ضيف فيأكل مع ضيفه .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) إذا وضعت المائدة بين يديه يقول : ( بسم الله ، اللَّهم اجعلها نعمة مشكورة نصل بها نعمة الجنّة ) ، وإذا وضع يده في الطعام قال : ( بسم الله ، بارك لنا فيما رزقتنا وعليك خلفه ) .
وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان إذا أفطر قال : ( اللّهم لك صمنا ، وعلى رزقك أفطرنا ، فتقبّله منّا ، ذهب الظمأ ، وابتلّت العروق ، وبقي الأجر ) .
وقال ( عليه السلام ) : ( كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إذا أكل عند قوم قال : أفطر عندكم الصائمون ، وأكل طعامكم الأبرار ، وصلّت عليكم الملائكة الأخيار ) .
وقال ( عليه السلام ) : ( ما أكل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) متكئاً منذ بعثه الله عزّ وجلّ نبيّاً حتّى قبضه إليه متواضعاً لله عزّ وجلّ ) .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) كثيراً إذا جلس يأكل بين يديه ، ويجمع ركبتيه وقدميه ، كما يجلس المصلّي في اثنتين ، إلاّ أنّ الركبة فوق الركبة ، والقدم على القدم ، ويقول : ( أنا عبد آكل كما يأكل العبد ، وأجلس كما يجلس العبد ) .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) إذا أكل سمّى ، ويأكل بثلاث أصابع وممّا يليه ، ولا يتناول من بين يدي غيره ، ويؤتى بالطعام فيشرع قبل القوم ثمَّ يشرعون ، وكان يأكل بأصابعه الثلاث : الإبهام والتي يليها والوسطى ، وربّما استعان بالرابعة ، وكان يأكل بكفّه كلّها ، ولم يأكل بإصبعيه ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) لا يأكل الثوم والبصل والكرّاث ، ولا العسل الذي فيه المغافير ( ما يبقى من الشجر في بطون العسل ، فيلقيه في العسل ، فيبقى له ريح في الفم ) .
وما ذمّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) طعاماً قطّ ، كان إذا أعجبه أكله ، وإذا كرهه تركه ، وما عاف من شيء فإنّه لا يحرّمه على غيره ولا يبغضه إليه ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) يلحس الصحفة ويقول : ( آخر الصحفة أعظم الطعام بركة ) ، وإذا فرغ من طعامه لعق أصابعه الثلاث التي أكل بها ، فان بقي فيها شيء عاوده فلعقها حتّى يتنظّف ، ولا يمسح يده بالمنديل حتّى يلعقها واحدة واحدة ويقول : ( لا يدري في أي الأصابع البركة ) ، وكان يغسل يديه من الطعام حتّى ينقّيهما ، فلا يوجد لما أكل ريح .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) لا يأكل وحده ما يمكنه ، وقال : ( ألا أُنبئكم بشراركم ) ؟ قالوا : بلى ، قال : ( من أكل وحده ، وضرب عبده ، ومنع رفده ) .
وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( إنّ النبي أُتي بطعام حارّ جدّاً ، فقال : ما كان الله ليطعمنا النار ، أقرّوه حتّى يبرد ويمكن ، فإنّه طعام ممحوق البركة ، وللشيطان فيه نصيب ) .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) يفطر على التمر ، وإذا وجد السكر أفطر عليه ، وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( ما زال طعام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الشعير حتّى قبضه الله إليه ) .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) يأكل القثّاء بالرطب ، والقثّاء بالملح ، وكان يأكل الفاكهة الرطبة ، وكان أحبّها إليه البطيخ والعنب ، وكان يأكل البطيخ بالخبز ، وربّما أكل بالسكر ، وربّما أكل البطيخ بالرطب ، وكان يأكل العنب حبّة حبّة ، وربّما أكله فرطاً ، وكان يأكل التمر ويشرب عليه الماء ، وكان التمر والماء أكثر طعامه ، وكان يتمجّع اللّبن والتمر ويسمّيهما الأطيبين .
وكان أكثر ما يأكل الهريسة ويتسحّر بها ، ويأكل اللّحم طبيخاً وبالخبز ، ويأكله مشويّاً بالخبز ، وكان أحبّ الطعام إليه اللّحم ، ويقول : ( هو يزيد في السمع والبصر ) ، وكان يقول : ( اللّحم سيّد الطعام في الدنيا والآخرة ) ، وكان يأكل الثريد بالقرع واللّحم ويحبّ القرع ويقول : ( إنّها شجرة أخي يونس ) .
وكان ( صلى الله عليه وآله ) يأكل الدجاج ولحم الطير الذي يصاد ، وكان يأكل الخبز والسمن ، وكان يحب من الشاة الذراع والكتف ، ومن الصباغ الخلّ ، ومن البقول الهندباء والباذروج ( الريحان الجبلي ) وبقلة الأنصار ، ويقال لها : الكرنب ، وكان يعجبه النظر إلى الأُترج الأخضر والتفّاح الأحمر .

آدابه ( صلى الله عليه وآله ) في المشرب :

عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إذا شرب الماء قال : ( الحمّد لله الذي سقانا عذباً زلالاً ، ولم يسقنا ملحاً أُجاجاً ، ولم يؤاخذنا بذنوبنا ) .
وكان يشرب في الأقداح الشامية يجاء بها من الشام وكان يقول : ( هذا أنظف آنيتكم ) ، وكان إذا شرب بدأ فسمّى وحسا حسوة وحسوتين ، ثمَّ يقطع فيحمد الله ، ثمَّ يعود فيسمّي ، ثمَّ يزيد في الثالثة ، ثمَّ يقطع فيحمد الله ، وكان له في شربه ثلاث تسميات ، وثلاث تحميدات ، ويمصّ الماء مصّاً ، ولا يعبّه عبّاً ، ويقول : ( إنّ الكباد من العبّ ) .
وكان لا يتنفس في الإناء إذا شرب ، فإذا أراد أن يتنفّس أبعد الإناء عن فيه حتّى يتنفّس ، وكان يشرب في الأقداح التي تتّخذ من الخشب وفي الجلود والخزف وبكفّيه ، ويقول : ( ليس إناء أطيب من اليد ) ، ويشرب من أفواه القرب والأداوي ولا يختنثها اختناثاً ويقول : ( إنّ اختناثها ينتنها ) .
ولقد جاءه ( صلى الله عليه وآله ) ابن خولّى بإناء فيه عسل ولبن ، فأبى أن يشربه فقال : ( شربتان في شربة ؟ وإناءان في إناء واحد ) ؟ فأبى أن يشربه ثمّ قال : ( ما أُحرّمه ولكنّي أكره الفخر والحساب بفضول الدنيا غدّاً ، وأُحبّ التواضع ، فإنّ من تواضع لله رفعه الله ) .






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





رسول الله(صلى الله عليه وآله)




اسمه ونسبه(صلى الله عليه وآله)







النبي محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف، وينتهي نسبه الشريف إلى النبي إبراهيم الخليل(عليه السلام).




كنيته(صلى الله عليه وآله) ولقبه





كنيته أبو القاسم، أبو إبراهيم، ولقبه المصطفى.




تاريخ ولادته(صلى الله عليه وآله) ومكانها





17 ربيع الأوّل 40 عام قبل البعثة النبوية، الموافق 571 ميلادي، مكّة المكرّمة.

وهو العام الذي يُسمّى بـ(عام الفيل)، حيث تعرّضت فيه مكّة لعدوان أبرهة الحبشي صاحب جيش الفيل، فجعل الله كيدهم في تضليل، كما ورد في سورة الفيل من القرآن الكريم.




أُمّه(صلى الله عليه وآله) وزوجته





أُمّه السيّدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف، زوجته السيّدة خديجة بنت خويلد الأسدي، أُمّ السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)، وله زوجات أُخر.
مدّة عمره(صلى الله عليه وآله) ونبوّته





عمره 63 سنة، ونبوّته 23 سنة.




حمله(صلى الله عليه وآله)





حملت به أُمّه أيّام التشريق، وقالت: فما وجدت له مشقّة حتّى وضعته.

ثمّ خرج أبوه عبد الله وأُمّه حامل به في تجارة له إلى الشام، فلمّا عاد نزل على أخواله بني النجّار بالمدينة، فمرض هناك ومات، ورسول الله(صلى الله عليه وآله) حمل.

وكان أبوه عبد الله فقيراً، لم يخلّف غير خمسة من الإبل وقطيع غنم وجارية اسمها بركة، وتكنّى أُمّ أيمن، وهي التي حضنت النبي(صلى الله عليه وآله).






شعر عبد المطّلب فيه(صلى الله عليه وآله)





لمّا سمع عبد المطّلب ـ جدّ النبي(صلى الله عليه وآله) ـ بولادة النبي فرح فرحاً كثيراً، ودخل على السيّدة آمنة(رضي الله عنها)، وقام عندها يدعو الله ويشكر ما أعطاه، وقال:

الحمد لله الذي أعطاني ** هذا الغلام الطيّب الأردان

قد ساد في المهد على الغلمان ** أُعيذه بالله ذي الأركان

حتّى أراه بالغ البنيان ** أُعيذه من شرّ ذي شنان

من حاسد مضطرب العنان.















ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





رضاعه(صلى الله عليه وآله)






أرضعته أوّلاً ثويبة مولاة أبي لهب بلبن ابنها مسروح أيّاماً قبل أن تقدّم حليمة السعدية، وكانت أرضعت قبله(صلى الله عليه وآله) عمّه حمزة.

وكان رسول الله(صلى الله عليه وآله) والسيّدة خديجة يكرماها، واعتقها أبو لهب بعد الهجرة، فكان(صلى الله عليه وآله) يبعث إليها من المدينة بكسوة وصلة حتّى ماتت، فسأل عن ابنها مسروح، فقيل: مات، فسأل عن قرابتها، فقيل: ماتوا.

ثمّ أرضعته حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية، من بني سعد بن بكر، وكان أهل مكّة يسترضعون لأولادهم نساء أهل البادية طلباً للفصاحة، ولذلك قال(صلى الله عليه وآله): «أنا أفصح من نطق بالضاد، بيد أنّي من قريش واستُرضعت في بني سعد».

فجاء عشرة نسوة من بني سعد بن بكر يطلبن الرضاع، وفيهنّ حليمة، فأصبن الرضاع كلّهن إلّا حليمة، وكان معها زوجها الحارث المكنّى أبا ذؤيب، وولدها منه عبد الله، فعرض عليها رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فقالت: يتيم ولا مال له، وما عست أُمّه أن تفعل. فخرج النسوة وخلفنها، فقالت لزوجها: ما ترى قد خرج صواحبي، وليس بمكّة غلام يسترضع إلّا هذا الغلام اليتيم، فلو أنّا أخذناه، فإنّي أكره أن أرجع بغير شيء.

فقال لها: خذيه عسى الله أن يجعل لنا فيه خيراً، فأخذته فوضعته في حجرها، فدرّ ثدياها حتّى روي وروي أخوه، وكان أخوه لا ينام من الجوع. فبقي عندها سنتين حتّى فطم، فقدموا به على أُمّه زائرين لها، وأخبرتها حليمة ما رأت من بركته فردّته معها، ثمّ ردّته على أُمّه وهو ابن خمس سنين ويومين.

وقدمت حليمة على رسول الله(صلى الله عليه وآله) بعدما تزوّج، فبسط لها رداءه، وأعطتها خديجة أربعين شاةً، وأعطتها بعيراً.
وجاءت إليه(صلى الله عليه وآله) يوم حُنين، فقام إليها وبسط لها رداءه، فجلست عليه






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
السفير


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/12/2010

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 931

الجنس : ذكر

الأوسمهالسفير

1





من الكرامات الظاهرة عند ولادته(صلى الله عليه وآله)







1ـ روى علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن رجاله قال: «كان بمكّة يهودي يقال له يوسف، فلمّا رأى النجوم تُقذف وتتحرّك ليلة ولد النبي(صلى الله عليه وآله) قال: هذا نبي قد ولد في هذه الليلة؛ لأنّا نجد في كتبنا إنّه إذا ولد آخر الأنبياء رُجمت الشياطين وحُجبوا عن السماء.

فلمّا أصبح جاء إلى نادي قريش فقال: هل وُلد فيكم الليلة مولود؟ قالوا: قد ولد لعبد الله بن عبد المطّلب ابن في هذه الليلة، قال: فاعرضوه عليَّ. فمشوا إلى باب آمنة، فقالوا لها: أخرجي ابنك، فأخرجته في قماطه، فنظر في عينه وكشف عن كتفيه، فرأى شامة سوداء وعليها شعيرات، فلمّا نظر إليه اليهودي وقع إلى الأرض مغشياً عليه، فتعجّبت منه قريش وضحكوا منه.

فقال: أتضحكون يا معشر قريش؟ هذا نبي السيف، ليبيرنكم، وذهبت النبوّة عن بني إسرائيل إلى آخر الأبد. وتفرّق الناس يتحدّثون بخبر اليهودي».



2ـ قالت أُمّه السيّدة آمنة: لمّا قربت ولادة رسول الله(صلى الله عليه وآله) رأيت جناح طائر أبيض قد مسح على فؤادي، فذهب الرعب عنّي، وأتيت بشربة بيضاء وكنت عطشى فشربتها، فأصابني نور عال.

ثمّ رأيت نسوة كالنخل طوالاً تحدّثني، وسمعت كلاماً لا يشبه كلام الآدميين، حتّى رأيت كالديباج الأبيض قد ملأ بين السماء والأرض، وقائل يقول: خذوه من أعزّ الناس... فخرج رسول الله(صلى الله عليه وآله) رافعاً إصبعه إلى السماء.

ورأيت سحابة بيضاء تنزل من السماء حتّى غشيته، فسمعت نداءً: طوفوا بمحمّد شرق الأرض وغربها والبحار، لتعرفوه باسمه ونعته وصورته.

ثمّ انجلت عنه الغمامة، فإذا أنا به في ثوب أبيض من اللبن، وتحته حرير خضراء، وقد قبض على ثلاث مفاتيح من اللؤلؤ الرطب، وقائل يقول: قبض محمّد على مفاتيح النصرة والريح والنبوّة.

ثمّ أقبلت سحابة أُخرى فغيّبته عن وجهي أطول من المرّة الأُولى، وسمعت نداءً: «طوفوا بمحمّد الشرق والغرب وأعرضوه على روحاني الجنّ والأنس والطير والسباع، وأعطوه صفاء آدم، ورقّة نوح، وخلّة إبراهيم، ولسان إسماعيل، وكمال يوسف، وبشرى يعقوب، وصوت داود، وزهد يحيى، وكرم عيسى».



3ـ قالت السيّدة آمنة: «لمّا حملت به لم أشعر بالحمل ولم يصبني ما يصيب النساء من ثقل الحمل، فرأيت في نومي كأنّ آتٍ أتاني فقال لي: قد حملت بخير الأنام، فلمّا حان وقت الولادة خفّ عليّ ذلك حتّى وضعته، وهو يتّقي الأرض بيديه وركبتيه، وسمعت قائلاً يقول: وضعت خير البشر، فعوّذيه بالواحد الصمد من شرّ كلّ باغ وحاسد».

4ـ قال ابن عبّاس: «لمّا كانت الليلة التي وُلد فيها النبي(صلى الله عليه وآله) ارتجّ إيوان كسرى، وسقط منه أربعة عشر شرافة، وغاضت بحيرة ساوة، وانقطع وادي السماوة، ولم تجرِ بحيرة طبرية، وخمدت بيوت النار»






ÊæÞíÚ ; السفير

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






ولادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)

اسمه وكنيته ونسبه(عليه السلام)
الإمام أبو محمّد، الحسن بن علي بن محمّد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام).

ألقابه(عليه السلام)
العسكري، السراج، الخالص، الصامت، التقي، الزكي... وأشهرها العسكري.


تاريخ ولادته(عليه السلام) ومكانها
8 ربيع الثاني 232ﻫ، المدينة المنوّرة.

أُمّه(عليه السلام) وزوجته
أُمّه السيّدة سَوْسَن المغربية، وقيل: حديث، وهي جارية، وزوجته السيّدة نرجس خاتون بنت يشوع بن قيصر الروم، وهي أيضاً جارية.


مدّة عمره(عليه السلام) وإمامته
عمره 28 سنة، وإمامته 6 سنوات.


حكّام عصره(عليه السلام) في سني إمامته
المعتَز، المهتدِي، المعتمِد.


عبادته(عليه السلام)
إنّ أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) هم القدوة والأُسوة في عبادتهم لله وإخلاصهم له تعالى والتعلّق به دون غيره، وروي أنّ الإمام العسكري(عليه السلام) عندما أُودع في السجن وكّل به رجلان من الأشرار بقصد إيذائه، فتأثّرا به وأصبحا من الفضلاء، فقيل لهما: «ويحكما ما شأنكما في هذا الرجل؟ قالا: ما نقول في رجلٍ يصوم نهاره ويقوم ليله كلّه، ولا يتكلّم ولا يتشاغل بغير العبادة، وإذا نظر إلينا ارتعدت فرائصنا ودخلنا ما لا نملكه من أنفسنا؟»(1).


عظمته(عليه السلام) في القلوب
لقد كان الإمام العسكري(عليه السلام) كآبائه أُستاذاً للعلماء وقدوة لسالكي طريق الحقّ، وزعيماً للسياسة، وعلماً يُشار إليه بالبنان، وتأنس له النفوس وتكنّ له الحبّ والموالاة، فكان من ذلك أن اعترف به حتّى خصماؤه.
وهذا أحمد بن عبيد الله بن خاقان واحد منهم، يصفه ببعض جوانبه وتعلّق الناس به وإكبارهم له، إذ يقول: «ما رأيت ولا عرفت بسرّ من رأى رجلاً من العلوية مثل الحسن بن علي بن محمّد بن الرضا في هديه وسكونه، وعفافه ونبله، وكرمه عند أهل بيته وبني هاشم، وتقديمهم إيّاه على ذوي السنّ منهم والخطر، وكذلك القوّاد والوزراء وعامّة الناس»(2).

كرامة له(عليه السلام)
عن علي بن شابور قال: «قحط الناس بسرّ من رأى في زمن الحسن بن علي العسكري(عليه السلام)، فأمر المتوكّل بالاستسقاء، فخرجوا ثلاثة أيّام يستسقون ويدعون فما سقوا، وخرج الجاثليق في اليوم الرابع مع النصارى والرهبان، وكان فيهم راهب، فلمّا مدّ يده هطلت السماء بالمطر، وخرجوا في اليوم الثاني فمطرت السماء، فشكّ أكثر الناس وتعجّبوا وصبوا إلى دين النصرانية، فأنفذ المتوكّل إلى الحسن العسكري(عليه السلام)، وكان محبوساً فأخرجه من الحبس، وقال : إلحق أُمّة جدّك(صلى الله عليه وآله) فقد هلكت.
فقال(عليه السلام): "إنّي خارج ومزيل الشك إن شاء الله تعالى"، قال: فخرج الجاثليق في اليوم الثالث والرهبان معه، وخرج الحسن(عليه السلام) في نفرٍ من أصحابه، فلمّا بصر بالراهب قد مدّ يده أمر بعض مماليكه أن يقبض على يده اليمنى ويأخذ ما بين أصبعه، ففعل، وأخذ منه عظماً أسوداً، فأخذه الحسن(عليه السلام) وقال له: "استسق الآن" فاستسقى وكان في السماء غيماً فتقشّع الغيم وطلعت الشمس بيضاء، فقال المتوكّل: ما هذا العظم يا أبا محمّد؟ فقال(عليه السلام): "إنّ هذا الرجل مرّ بقبر من قبور الأنبياء فوقع في يده هذا العظم، وما كشف عن عظم نبي إلّا هطلت السماء بالمطر".
لحا الله قوماً وازنوك بمن عتى ** على الله عدواناً فهدم دينه
يظنّون أنّ القطر ينزل سرعة ** إذا مدّ من غطّى العقول يمينه
ولم يعلموا عظم النبي بكفّه ** ومن أين هذا السرّ يستخرجونه
فلولاك رُدّت للتنصّر أُمّةٌ ** لجدّك قدما دينه يرتضونه
أيا شرّ خلق الله كيف عمدتم ** إلى نور خلاق الورى تطفئونه
صلاة إلهي لا تزال تحفّه ** متى البان أهفى الريح منه غصونه»(3).


في بركة السباع
سُلّم الإمام الحسن(عليه السلام) إلى حبّاس كان يضيّق عليه ويؤذيه، فقالت له امرأته: اتّق الله فإنّك لا تدري من في منزلك، وذكرت له صلاحه وعبادته، وقالت: إنّي أخاف عليك منه.
فقال: والله لأرمينّه إلى السباع. ثمّ استأذن الخليفة في ذلك فأذن له، فرمى به إليها ولم يشكّوا في هلاكه، فنظروا إلى الموضع ليعرفوا الحال، فوجدوه(عليه السلام) قائماً يصلّي والسباع حوله، فأمر بإخراجه إلى داره. ولله درّ من قال:
لحى الله هذا الخارجي بما جنا ** على من له أمر الخلافة والأمر
أيرمي بهذا النور بغياً ببركةٍ ** السباع ولم ينهيه ردع ولا زجر
فنفسي فداء الذي جار دهره ** عليه فأرداه الخداعة والعذر
فإنّي عليه بعد ذلك في غنىً ** ونيران أحزاني يزيد لها سعر
وكيف وقد مضت مصيبة التي ** تكوّر منها الشمس والنجم والبدر
وخرّت له السبع الطباق وزلزلت ** لها طبقات الأرض بل نضب البحر
فيا مدّعي حبّ الإمام فنح له ** بشجوٍ عظيم في الزمان له نشر
وشقّ له جيب التصبّر والعزا * ومت أسفاً حيّاً وإن ضمّك القبر(4).
وقال الشيخ محمّد حسين الأصفهاني(قدس سره) بالمناسبة:
حتّى إذا ألقى في السباع ** وهو ابن ليث غابة الإبداع
شبل علي أسد الله ولا ** يرى لديه الأسد إلّا مثلا(5).


من وصاياه(عليه السلام)(6)
1ـ قال(عليه السلام): «خير إخوانك من نسي ذنبك، وذكر إحسانك إليه».
2ـ قال(عليه السلام): «أضعف الأعداء كيداً من أظهر عداوته».
3ـ قال(عليه السلام): «حسن الصورة جمال ظاهر، وحسن العقل جمال باطن».
4ـ قال(عليه السلام): «من آنس بالله استوحش الناس، وعلامة الأُنس بالله الوحشة من الناس».
5ـ قال(عليه السلام): «جُعلت الخبائث في بيت، والكذب مفاتيحها».
6ـ قال(عليه السلام): «من كان الورع سجيته والكرم طبيعته والحلم خلّته، كثر صديقه والثناء عليه، وانتصر من أعدائه بحسن الثناء عليه».






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






ولادة الإمام المهدي المنتظر(عليه السلام)



تاريخ ولادته(عليه السلام) ومكانها

15 شعبان 255ﻫ، مدينة سامرّاء، العراق.

ليلة ولادته(عليه السلام)

قالت السيّدة حكيمة ـ بنت الإمام الجواد وأُخت الإمام الهادي وعمّة الإمام العسكري(عليهم السلام) ـ: دخلت يوماً على أبي محمّد(عليه السلام)، فقال: «يا عمّة بيتي عندنا الليلة، فإنّ الله سيظهر الخلف فيها».
قلت: وممّن؟ قال: «من نرجس»، قلت: فلست أرى بنرجس حملاً؟ قال: «يا عمّة إنّ مثلها كمثل أُمّ موسى لم يظهر حملها بها إلّا وقت ولادتها».
فبتّ أنا وهي في بيت، فلمّا انتصف الليل صلّيت أنا وهي صلاة الليل، فقلت في نفسي: قد قرب الفجر ولم يظهر ما قال أبو محمّد، فناداني أبو محمّد(عليه السلام) من الحجرة: «لا تعجلي».
فرجعت إلى البيت خجلة، فاستقبلتني نرجس وهي ترتعد، فضممتها إلى صدري، وقرأت عليها «قل هو الله أحد» و«إنّا أنزلناه»، وآية الكرسي، فأجابني الخلف من بطنها يقرأ كقراءتي.
قالت: وأشرق نور في البيت، فنظرت فإذا الخلف تحتها ساجد لله تعالى إلى القبلة، فأخذته، فناداني أبو محمّد(عليه السلام) من الحجرة: «هلمّي بابني إليّ يا عمّة».
قالت: فأتيته به، فوضع لسانه في فيه وأجلسه على فخذه، وقال: «انطق يا بني بإذن الله»، فقال: «أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنّ عَلَى الّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما مِنْهُمْ ما كانُوا يَحْذَرُونَ، وصلّى الله على محمّد المصطفى وعلي المرتضى وفاطمة الزهراء، والحسن والحسين، وعليّ بن الحسين، ومحمّد بن عليّ، وجعفر بن محمّد، وموسى بن جعفر، وعليّ بن موسى، ومحمّد بن عليّ، وعليّ بن محمّد، والحسن بن عليّ أبي».
قالت السيّدة حكيمة: وغمرتنا طيور خضر، فنظر أبو محمّد إلى طائر منها فدعاه، فقال له: «خذه واحفظه حتّى يأذن الله فيه، فإنّ الله بالغ أمره».
قالت السيّدة حكيمة: قلت لأبي محمّد: ما هذا الطائر، وما هذه الطيور؟ قال: «هذا جبرئيل، وهذه ملائكة الرحمة».
ثمّ قال: «يا عمّة ردّيه إلى أُمّه كي تقرّ عينها ولا تحزن، ولتعلم أنّ وعد الله حقّ، ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون»، فرددته إلى أُمّه.
قالت السيّدة حكيمة: ولمّا ولد كان نظيفاً مفروغاً منه، وعلى ذراعه الأيمن مكتوب: )جاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْباطِلُ إِنّ الْباطِلَ كانَ زَهُوقاً((1).

الحكمة الإلهية

اقتضت الحكمة الإلهية إخفاء ولادة هذا الوليد الجديد عن أعيُن العامّة - كما اقتضت من قبل إخفاء حمل وولادة النبيّ موسى(عليه السلام) - ليسلم من أذى ومُطاردة الحكّام الظالمين.
كما اقتضت الحكمة الإلهية تغيّبه عن الناس - إلّا الخواص من شيعته - وجعل السفراء الأربعة لمدّة سبعين أو أكثر؛ لربط الأُمّة به تمهيداً للغيبة الكبرى التي لا يُعلم مقدارها، حتّى يعود لنا ذلك النور الإلهي ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن مُلئت ظلماً وجوراً، وتلك هي حكمة الله البالغة في عباده.

اتّفاق المسلمين عليه

إنّ جميع المسلمين متّفقون على خروج الإمام المهدي(عليه السلام) في آخر الزمان، وأنّه من ولد علي وفاطمة(عليهما السلام)، وأنّ اسمه كاسم النبيّ(صلى الله عليه وآله)، والأخبار في ذلك متواترة عند الشيعة والسُنّة، إلّا أنّهم اختلفوا في أنّه هل وُلد أم سيُولد؟
فالشيعة وجماعة من علماء أهل السنّة على أنّه مولود، وأنّه محمّد بن الحسن العسكري(عليهما السلام)، وأكثر أهل السنّة على أنّه لم يُولد بعد وسيُولد، والحقّ هو القول الأوّل.

الأدلّة على ولادته(عليه السلام)


أوّلاً: كثرة الأحاديث الواردة في ذلك:

ألف ـ الأحاديث المتواترة عن الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) وأهل بيته(عليهم السلام) ـ من الإمام أمير المؤمنين علي إلى الإمام الحسن العسكري ـ تؤكّد وتشخّص ملامح شخصيته.
ب ـ لقد أخبر الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) الكثير من أصحابه بأنّ له ولداً، وأنّه سمّاه محمّداً، ونصّ أنّه مهديّ هذه الأُمّة الموعود في آخر الزمان.
فقد روي عن أبي هاشم الجعفري قال: «قلت لأبي محمّد(عليه السلام): جلالتك تمنعني من مسألتك، فتأذن لي أن أسألك؟ فقال: "سل"، قلت: يا سيّدي، هل لك ولد؟ فقال: "نعم".
فقلت: فإن حدث بك حدث فأين اسأل عنه؟ قال: "بالمدينة"»(2).
وعن محمّد بن عليّ بن بلال قال: «خرج إليَّ من أبي محمّد قبل مضيه بسنتين يخبرني بالخلف من بعده، ثمّ خرج إليَّ من قبل مضيه بثلاثة أيّام يخبرني بالخلف من بعده»(3).
وعن مهران القلانسي قال: «قلت للعمري: قد مضى أبو محمّد؟ فقال لي: قد مضى، ولكن خلّف فيكم من رقبته مثل هذه، وأشار بيده»(4).
وعن عبد الله بن جعفر الحميري قال: «قلت لمحمّد بن عثمان العمري: إنّي أسألك سؤال إبراهيم ربّه جلّ جلاله حين قال: )رَبِّ أَرِني كَيفَ تُحْيي المَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلكِن لِيَطْمَئنّ قَلْبي(، فأخبرني عن صاحب هذا الأمر هل رأيته؟ قال: نعم، وله رقبه مثل ذي، وأشار بيده إلى عنقه»(5).
وهناك روايات أُخرى كثيرة صريحة برؤية السفراء الأربعة كلّ في زمان وكالته للإمام المهدي(عليه السلام)، وكثير منها بمحضر من الشيعة.

ثانياً: شهادة النساء:

ألف ـ فقد صرّحت القابلة بولادة ورؤية الإمام المهدي(عليه السلام) ليلة مولده، وهي قد تولّت أمر السيّدة نرجس(عليها السلام) أُمّ الإمام المهدي(عليه السلام)، وكان ذلك بأمرٍ وبإذنٍ من والده الإمام العسكري(عليه السلام).
والقابلة هي السيّدة حكيمة بنت الإمام الجواد(عليه السلام) وأُخت الإمام عليّ الهادي(عليه السلام) وعمّة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، والسيّدة حكيمة امرأة جليلة صادقة تقية ورعة.
ب ـ المرأة العجوز التي أعانت السيّدة حكيمة في إجراء ولادة المولود الموعود(عليه السلام)، وفي أمرٍ كهذا لا يسمح أهل البيت(عليهم السلام) إلّا للنساء التقيّات المؤمنات.
ومن تجرؤ من النساء أن تقوم بإجراء هذه الولادة في عهد أحد أعتى الطغاة إلّا أن تكون ثقة أمينة.
ج ـ الخادمة التي رأت الإمام المنتظر(عليه السلام) مع إبراهيم بن عبدة النيشابوري.

ثالثاً: مَن شهد برؤيته(عليه السلام):

ألف ـ تمّ إحصاء مَن شاهد الإمام المهدي(عليه السلام) فبلغ ثلاثمئة وأربعة أشخاص.
ب ـ لقد شهد برؤية الإمام المهدي(عليه السلام) جمع كثير، سواء مَن كان منهم في زمن الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، أو بعد وفاته(عليه السلام).
ولا يُعقل أن يتواطأ هذا العدد ويجتمع على الكذب، مع أنّهم من بلدان مختلفة. وها نحن نشير إلى أسماء بعض مَن رآه(عليه السلام) وكان وكيلاً للإمام العسكري(عليه السلام):
فمن بغداد: العمري، وابنه، وحاجز، والبلالي، والعطّار.
ومن الكوفة: العاصمي.
ومن أهل الأهواز: محمّد بن إبراهيم بن مهزيار.
ومن أهل قم: أحمد بن إسحاق.
ومن أهل همدان: محمّد بن صالح.
ومن أهل الري: البسامي، والأسدي «محمّد بن أبي عبد الله الكوفي».
ومن أهل آذربيجان: القاسم بن العلاء.
ومن أهل نيسابور: محمّد بن شاذان.
ومَن رآه(عليه السلام) ولم يكن وكيلاً للإمام العسكري(عليه السلام).
فمن أهل بغداد: أبو القاسم بن أبي حُليس، وأبو عبد الله الكندي، وأبو عبد الله الجنيدي، وهارون القزّاز، والنيلي، وأبو القاسم بن دبيس، وأبو عبد الله بن فروخ، ومسرور الطبّاخ مولى أبي الحسن(عليه السلام)، وأحمد ومحمّد ابنا الحسن، وإسحاق الكاتب من بني نوبخت، وغيرهم.
ومن همدان: محمّد بن كشمرد، وجعفر بن حمدان، ومحمّد بن هارون بن عمران.
ومن الدينور: حسن بن هارون، وأحمد بن أُخية، وأبو الحسن.
ومن إصفهان: ابن باشاذالة.
ومن الصيمرة: زيدان.
ومن قم: الحسن بن النضر، ومحمّد بن محمّد، وعليّ بن محمّد بن إسحاق وأبوه، والحسن بن يعقوب.
ومن أهل الري: القاسم بن موسى وابنه، وأبو محمّد بن هارون، وعليّ بن محمّد، ومحمّد بن محمّد الكليني، وأبو جعفر الرفّاء.
ومن قزوين: مرداس، وعليّ بن أحمد.
ومن نيسابور: محمّد بن شعيب بن صالح.
ومن اليمن: الفضل بن يزيد، والحسن بن الفضل بن يزيد، والجعفري، وابن الأعجمي، وعليّ بن محمّد الشمشاطي.
ومن مصر: أبو رجاء، وغيره.
ومن نصيبين: أبو محمّد الحسن بن الوجناء النصيبي.
كما ذُكر أيضاً مَن رأوه(عليه السلام) من أهل شهرزور، والصيمرة، وفارس، وقابس، ومرو.

رابعاً: النقل التاريخي:

لقد اتّفق الكثير من العلماء ومن المحدّثين ـ من أقطار متفرّقة ـ على تثبيت تاريخ ولادته الشريفة، كالمالكي والشافعي والحنفي والحنبلي. إضافة إلى اتّفاق الشيعة الإمامية كلّهم على مولده الشريف(عليه السلام). وفي كلّ هذا يكون التواطؤ على الكذب محالاً.
ولا بأس بذكر بعض الاعترافات التي ذكرها بعض أعلام السنّة بأقلامهم بولادة الإمام المهدي(عليه السلام):
1ـ ابن الأثير الجزري (ت 630ﻫ)، قال في كتابه (الكامل في التاريخ) في حوادث سنة (260ﻫ): «وفيها تُوفّي أبو محمّد العلوي العسكري، وهو أحد الأئمّة الاثني عشر على مذهب الإمامية، وهو والد محمّد الذي يعتقدونه المنتظر».
2ـ ابن خلكان (ت 681ﻫ)، قال في (وفيات الأعيان): «أبو القاسم محمّد بن الحسن العسكري بن عليّ الهادي بن محمّد الجواد المذكور قبله، ثاني عشر الأئمّة الاثني عشر على اعتقاد الإمامية، المعروف بالحجّة... كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومئتين». ثمّ نقل عن المؤرّخ الرحّالة ابن الأزرق الفارقي (ت 577ﻫ) أنّه قال في تاريخ ميافارقين: «إنّ الحجّة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأوّل سنة ثمان وخمسين ومئتين، وقيل: في ثامن شعبان سنة ستّ وخمسين، وهو الأصح».
3ـ الذهبي (ت 748ﻫ) اعترف بولادته(عليه السلام) في ثلاثة من كتبه، ولم نتتبّع كتبه الأُخرى.
قال في كتابه (العبر): «وفيها ـ أي: في سنة 256ﻫ ـ ولد محمّد بن الحسن بن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني، أبو القاسم، الذي تلقّبه الرافضة الخلف الحجّة، وتلقّبه بالمهدي والمنتظر، وتلقّبه بصاحب الزمان، وهو خاتمة الاثني عشر».
وقال في تاريخ (دول الإسلام) في ترجمة الإمام الحسن العسكري: «الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ الرضا بن موسى بن جعفر الصادق، أبو محمّد الهاشمي الحسيني، أحد أئمّة الشيعة الذي تدّعي الشيعة عصمتهم، ويُقال له: الحسن العسكري؛ لكونه سكن سامرّاء، فإنّها يُقال لها العسكر، وهو والد منتظر الرافضة، تُوفّي إلى رضوان الله بسامرّاء في ثامن ربيع الأوّل، سنة ستّين ومئتين، وله تسع وعشرون سنة، ودُفن إلى جانب والده.
وأمّا ابنه محمّد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخلف الحجّة، فولد سنة ثمان وخمسين، وقيل سنة ستّ وخمسين».
وقال في (سير أعلام النبلاء): «المنتظر الشريف أبو القاسم محمّد بن الحسن العسكري بن عليّ الهادي بن محمّد الجواد بن عليّ الرضي بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن زين العابدين عليّ بن الحسين الشهيد ابن الإمام عليّ بن أبي طالب، العلوي الحسيني، خاتمة الاثني عشر سيّداً».
4ـ ابن الوردي (ت 749ﻫ)، قال في ذيل تتمّة المختصر المعروف بـ (تاريخ ابن الوردي): «ولد محمّد بن الحسن الخالص، سنة خمس وخمسين ومئتين».
5ـ أحمد بن حجر الهيتمي الشافعي (ت 974ﻫ)، قال في كتابه (الصواعق المحرقة) في آخر الفصل الثالث من الباب الحادي عشر ما هذا نصّه: «أبو محمّد الحسن الخالص، وجعل ابن خلكان هذا هو العسكري، ولد سنة اثنتين وثلاثين ومئتين... مات بسُرّ مَن رأى، ودُفن عند أبيه وعمّه، وعمره ثمانية وعشرون سنة، ويُقال: إنّه سُمّ أيضاً، ولم يخلف غير ولده أبي القاسم محمّد الحجّة، وعمره عند وفاة أبيه خمس سنين، لكن أتاه الله فيها الحكمة، ويُسمّى القائم المنتظر، قيل: لأنّه سُتِرَ بالمدينة، وغاب فلم يُعرف أين ذهب».
6ـ الشبراوي الشافعي (ت 1171ﻫ)، صرّح في كتابه (الإتحاف) بولادة الإمام المهدي محمّد بن الحسن العسكري(عليهما السلام) في ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومئتين من الهجرة.
7ـ مؤمن بن حسن الشبلنجي (ت 1308ﻫ)، اعترف في كتابه (نور الأبصار) باسم الإمام المهدي ونسبه الشريف الطاهر وكنيته وألقابه، في كلام طويل إلى أن قال: «وهو آخر الأئمّة الاثني عشر على ما ذهب إليه الإمامية»، ثمّ نقل عن تاريخ ابن الوردي ما تقدّم برقم 4.
8ـ خير الدين الزركلي (ت 1396ﻫ)، قال في كتابه (الأعلام) في ترجمة الإمام المهدي المنتظر: «محمّد بن الحسن العسكري الخالص بن عليّ الهادي أبو القاسم، آخر الأئمّة الاثني عشر عند الإمامية... ولد في سامرّاء، ومات أبوه وله من العمر خمس سنين... وقيل في تاريخ مولده: ليلة نصف شعبان سنة 552، وفي تاريخ غيبته: سنة 265ﻫ».

خامساً: مراقبة السلطة:

كانت حياة الإمام العسكري(عليه السلام) قد امتدّت في حكم ثلاثة من خلفاء الجور من بني العباس، هم: المعتز (ت 255ﻫ)، والمهتدي (ت 256ﻫ)، والمعتمد (ت 279ﻫ)، وكان المعتمد العبّاسي أشدّ أُولئك حسداً وبطشاً لأهل بيت النبوّة(عليهم السلام).
وعرف هؤلاء من أحاديث أهل البيت(عليهم السلام) وجود المهدي المنتظر(عليه السلام)، وأنّه من أولاد الإمام عليّ وفاطمة(عليهما السلام)، وأنّه الإمام الثاني عشر لأئمّة أهل بيت العصمة(عليهم السلام)، وسيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً.
ولكلّ ذلك بذل المعتمد جهده في المراقبة والبحث عنه لقتله؛ حتّى لا يُزال سلطانه وأمانه، ولذا قد أمر شرطته بخطوة خبيثة منه بعد قتل الإمام العسكري(عليه السلام)، بتفتيش دار الإمام العسكري(عليه السلام) تفتيشاً دقيقاً للعثور على الإمام المهدي(عليه السلام).
وحبس جواري الإمام العسكري(عليه السلام) واعتقل حلائله، وقد بثّ القابلات للبحث عمّن لديهنّ حمل، أو مراقبتهنّ لأمر الحمل، حتّى بقيت هنالك امرأة مراقبة لمدّة سنتين!.
لقد علم حكّام الجور بأن هذا الصبي سيدكّ مضاجعهم، وكان وجوده يهزّ عروشهم، على الرغم من أنّه(عليه السلام) لم يتجاوز الخامسة من عمره الشريف، بل لكونه الإمام الثاني عشر من أئمّة الهدى والحقّ، وقد أوضحت الأحاديث دوره(عليه السلام) في التصدّي للظلم والظالمين بكلّ وضوح.

سادساً: اعتراف أهل السنّة:

لقد ربت اعترافات أهل السنّة بولادته(عليه السلام) الميمونة على مئة اعتراف واضح في ذلك، وخصوصاً فقهائهم ومحدّثيهم ومفسّريهم ومؤرّخيهم ومحقّقيهم وأُدبائهم.
ولسنا بحاجة إلى ما يبيّن ولادة الإمام المهدي ويثبتها تاريخياً بعد أن عرفنا اتّفاق كلمة المسلمين على أنّه من أهل البيت، وأنّ ظهوره يكون في آخر الزمان.
وهذا يعني أنّ البحث عن ولادة الإمام المهدي وبيان ثبوتها شرعاً بحث غير طبيعي لولا وجود بعض الملابسات التاريخية حول ولادته(عليه السلام)، كادّعاء عمّه جعفر الكذّاب بعدم وجود خلفٍ لأخيه العسكري(عليه السلام).
وقيام السلطة الحاكمة بتسليم تركة الإمام العسكري بعد وفاته لأخيه جعفر الكذّاب أخذاً بادّعائه الباطل، فيما رواه علماء الشيعة الإمامية أنفسهم، ولم يروه غيرهم قطّ إلّا من طرقهم، وفي هذا وحده كفاية للمنصف المتدبّر، إذ كيف يروي الشيعة أمراً ويعتقدون بخلافه لو لم يثبت لهم زيف هذا الأمر وبطلانه؟!
ولأجل هذا نقول: إنّ ولادة أيّ إنسان في هذا الوجود تثبت بإقرار أبيه، وشهادة القابلة، وان لم يره أحد قطّ غيرهما، فكيف لو شهد المئات برؤيته، واعترف المؤرّخون بولادته، وصرّح علماء الأنساب بنسبه، وظهر على يديه ما عرفه المقرّبون إليه، وصدرت منه وصايا وتعليمات، ونصائح وإرشادات، ورسائل وتوجيهات، وأدعية وصلوات، وأقوال مشهورة، وكلمات مأثورة، وكان وكلاؤه معروفين، وسفراؤه معلومين، وأنصاره في كلّ عصر وجيل بالملايين.

اعترافات علماء الأنساب بولادته(عليه السلام)

لا شكّ في أنّ الرجوع إلى أصحاب كلّ فنّ ضرورة، والأولى بصدد ما نحن فيه هم علماء الأنساب، وإليك بعضهم:
1ـ النسّابة الشهير أبو نصر سهل بن عبد الله بن داود بن سليمان البخاري من أعلام القرن الرابع الهجري، كان حيّاً سنة (341ﻫ)، وهو من أشهر علماء الأنساب المعاصرين لغيبة الإمام المهدي الصغرى التي انتهت سنة 329ﻫ.
قال في (سرّ السلسلة العلوية): «وولد عليّ بن محمّد التقي(عليه السلام): الحسن بن عليّ العسكري(عليه السلام)، من أُمّ ولد نوبية تُدعى ريحانة، وولد سنة إحدى وثلاثين ومئتين، وقُبض سنة ستّين ومئتين بسامرّاء، وهو ابن تسع وعشرين سنة... .
وولد عليّ بن محمّد التقي(عليه السلام) جعفراً، وهو الذي تسمّيه الإمامية جعفر الكذّاب؛ وإنّما تسمّيه الإمامية بذلك لادّعائه ميراث أخيه الحسن(عليه السلام) دون ابنه القائم الحجّة(عليه السلام) لا طعن في نسبه».
2ـ السيّد العمري النسّابة المشهور من أعلام القرن الخامس الهجري، قال ما نصّه: «ومات أبو محمّد(عليه السلام) وولده من نرجس(عليها السلام) معلوم عند خاصّة أصحابه، وثقات أهله، وسنذكر حال ولادته والأخبار التي سمعناها بذلك، وامتُحن المؤمنون بل كافّة الناس بغيبته، وشره جعفر بن عليّ إلى مال أخيه وحاله، فدفع أن يكون له ولد، وأعانه بعض الفراعنة على قبض جواري أخيه».
3ـ الفخر الرازي الشافعي (ت 606ﻫ)، قال في كتابه (الشجرة المباركة في أنساب الطالبية) تحت عنوان: أولاد الإمام العسكري(عليه السلام) ما هذا نصّه: «أمّا الحسن العسكري الإمام(عليه السلام) فله ابنان وبنتان: أمّا الابنان، فأحدهما: صاحب الزمان(عجل الله تعالى فرجه الشريف)، والثاني موسى درج في حياة أبيه. وأمّا البنتان: ففاطمة درجت في حياة أبيها، وأُمّ موسى درجت أيضاً».
4ـ المروزي الأزورقاني (ت بعد سنة 614ﻫ)، فقد وصف في كتاب الفخري جعفر ابن الإمام الهادي في محاولته إنكار ولد أخيه بالكذّاب، وفيه أعظم دليل على اعتقاده بولادة الإمام المهدي.
5ـ السيّد النسّابة أحمد بن عليّ الحسيني المعروف بابن عنبة (ت 828ﻫ)، قال في (عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب): «أمّا علي الهادي فيلقّب العسكري؛ لمقامه بسُرّ مَن رأى، وكانت تُسمّى العسكر، وأُمّه أُمّ ولد، وكان في غاية الفضل ونهاية النبل، أشخصه المتوكّل إلى سُرّ مَن رأى، فأقام بها إلى أن تُوفّي، وأعقب من رجلين هما:
الإمام أبو محمّد الحسن العسكري(عليه السلام)، وكان من الزهد والعلم على أمر عظيم، وهو والد الإمام محمّد المهدي صلوات الله عليه ثاني عشر الأئمّة عند الإمامية، وهو القائم المنتظر عندهم من أُمّ ولد اسمها نرجس.
واسم أخيه أبو عبد الله جعفر الملقّب بالكذّاب؛ لادعائه الإمامة بعد أخيه الحسن».
وقال في (الفصول الفخرية) ـ مطبوع باللغة الفارسية ـ ما ترجمته: «أبو محمّد الحسن الذي يُقال له العسكري، والعسكر هو سامرّاء، جلبه المتوكّل وأباه إلى سامرّاء من المدينة، واعتقلهما.
وهو الحادي عشر من الأئمّة الاثني عشر، وهو والد محمّد المهدي(عليه السلام) ثاني عشرهم».
6ـ النسّابة الزيدي السيّد أبو الحسن محمّد الحسيني اليماني الصنعاني، من أعيان القرن الحادي عشر.
ذكر في المشجّرة التي رسمها لبيان نسب أولاد أبي جعفر محمّد بن عليّ الباقر(عليهم السلام)، وتحت اسم الإمام عليّ التقي المعروف بالهادي(عليه السلام)، خمسة من البنين وهم: الإمام العسكري، الحسين، موسى، محمّد، علي.
وتحت اسم الإمام العسكري(عليه السلام) مباشرة كتب: «محمّد بن» وبإزائه: «منتظر الإمامية».
7ـ محمّد أمين السويدي (ت 1246ﻫ)، قال في (سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب»: «محمّد المهدي: وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين، وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، صبيح الجبهة».
8ـ النسّابة المعاصر محمّد ويس الحيدري السوري، قال في (الدرر البهية في الأنساب الحيدرية والأويسية) في بيان أولاد الإمام الهادي(عليه السلام): «أعقب خمسة أولاد: محمّد وجعفر والحسين والإمام الحسن العسكري وعائشة، فالحسن العسكري أعقب محمّد المهدي صاحب السرداب».
ثمّ قال بعد ذلك مباشرة وتحت عنوان: الإمامان محمّد المهدي والحسن العسكري: «الإمام الحسن العسكري: ولد بالمدينة سنة 231ﻫ، وتُوفّي بسامرّاء سنة 260ﻫ، الإمام محمّد المهدي: لم يُذكر له ذرّية ولا أولاد له أبداً».
ثمّ علّق في هامش العبارة الأخيرة بما هذا نصّه: «ولد في النصف من شعبان سنة 255ﻫ، وأُمّه نرجس، وُصِفَ فقالوا عنه: ناصع اللون، واضح الجبين، أبلج الحاجب، مسنون الخد، أقنى الأنف، أشم، أروع، كأنّه غصن بان، وكأنّ غرّته كوكب دريّ، في خدّه الأيمن خال كأنّه فتات مسك على بياض الفضّة، وله وفرة سمحاء تطالع شحمة أُذنه، ما رأت العيون أقصد منه، ولا أكثر حسناً وسكينةً وحياءً».
وبعد، فهذه هي أقوال علماء الأنساب في ولادة الإمام المهدي(عليه السلام)، وفيهم السنّي والزيدي إلى جانب الشيعي، وفي المثل: أهل مكّة أعرف بشعابها.






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه









خطبة الإمام المهدي ( عليه السلام ) عند ظهوره في المقام
ذكرت مجموعة من الأحاديث الشريفة أنّ بداية ظهوره ( عليه السلام ) يكون في المدينة المنوّرة ، وإعلان حركته يكون في مكّة المكرّمة ، وفي المسجد الحرام ، حيث يُعلن حركته ويدعو إليها في خطبة موجزة ذات دلالات مهمّة ، وهي مروية عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) ، ضمن حديث طويل عن ظهور سليله المهدي ( عليه السلام ) .
يقول الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ثمّ ينتهي الى المقام ، فيصلّي عنده ركعتين ، ثمّ ينشد الله والناس حقّه ، فيقول :
( يا أيّها الناس إنّا نستنصر الله على من ظلمنا ، وسلب حقّنا ، من يحاجنا في الله فأنا أولى بالله ، ومن يحاجنا في آدم فأنا أولى الناس بآدم ، ومن حاجنا في نوح فأنا أولى الناس بنوح ، ومن حاجنا في إبراهيم فإنا أولى الناس بإبراهيم ، ومن حاجنا بمحمّد فإنا أولى الناس بمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، ومن حاجنا في النبيين فأنا أولى الناس بالنبيين ، ومن حاجنا في كتاب الله فنحن أولى الناس بكتاب الله ، أنا أشهد وكل مسلم اليوم ، إنّا قد ظُلمنا وطُردنا ، وبُغي علينا ، وأخرجنا من ديارنا ، وأموالنا وأهالينا وقُهرنا ، ألا إنا نستنصر الله اليوم كل مسلم )








ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






أدعــية سيدهـ نسـآء العـآلمين ..فـآطمـة الزهــرآء (ع).في ايـآم الـأسبــوع .


دعاؤها ( عليها السلام ) يوم السبت :
( اللهمّ افتح لنا خزائن رحمتك ، وهب لنا اللهمّ رحمة لا تعذّبنا بعدها في الدنيا والآخرة ، وارزقنا من فضلك الواسع رزقاً حلالاً طيباً ، ولا تحوجنا ولا تفقرنا إلى أحد سواك ، وزدنا لك شكراً ، وإليك فقراً وفاقة ، وبك عمّن سواك غنىً وتعفّفاً .
اللهمّ وسّع علينا في الدنيا ، اللهمّ إنّا نعوذ بك أن تزوي وجهك عنّا في حال ونحن نرغب إليك فيه ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، وأعطنا ما تحب واجعله لنا قوّة فيما تحب يا أرحم الراحمين ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الأحد :
( اللهمّ اجعل أوّل يومي هذا فلاحاً ، وآخره نجاحاً ، وأوسطه صلاحاً ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، واجعلنا ممّن أناب إليك فقبلته ، وتوكّل عليك فكفيته ، وتضرّع إليك فرحمته ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الاثنين :
( اللهمّ إنّي أسألك قوّة في عبادتك ، وتبصراً في كتابك ، وفهماً في حكمك ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، ولا تجعل القرآن بنا ماحلاً ، والصراط زائلاً ، ومحمّداً صلّى الله عليه وآله وسلم عنّا مولياً ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الثلاثاء :
( اللهمّ اجعل غفلة الناس لنا ذكراً ، واجعل ذكرهم لنا شكراً ، واجعل صالح ما نقول بألسنتنا نية في قلوبنا ، اللهمّ إنّ مغفرتك أوسع من ذنوبنا ، ورحمتك أرجى عندنا من أعمالنا ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، ووفّقنا لصالح الأعمال ، والصواب من الفعال ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الأربعاء :
( اللهمّ احرسنا بعينك التي لا تنام ، وركنك الذي لا يرام ، وبأسمائك العظام ، وصلّ على محمّد وآله ، واحفظ علينا ما لو حفظه غيرك ضاع ، واستر علينا ما لو ستره غيرك شاع ، واجعل كل ذلك لنا مطواعاً ، إنّك سميع الدعاء قريب مجيب ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الخميس :
( اللهمّ إنّي أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ، والعمل بما تحبّ وترضى ، اللهمّ إنّي أسألك من قوّتك لضعفنا ، ومن غناك لفقرنا وفاقتنا ، ومن حلمك وعلمك لجهلنا ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، وأعنا على شكرك وذكرك ، وطاعتك وعبادتك برحمتك يا أرحم الراحمين ) .
دعاؤها ( عليها السلام ) يوم الجمعة :
( اللهمّ اجعلنا من أقرب من تقرّب إليك ، وأوجه من توجّه إليك ، وأنجح من سألك وتضرّع إليك ، اللهمّ اجعلنا ممّن كأنّه يراك إلى يوم القيامة الذي فيه يلقاك ، ولا تمتنا إلاّ على رضاك ، اللهمّ واجعلنا ممّن أخلص لك بعمله ، وأحبّك في جميع خلقك .
اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، واغفر لنا مغفرة جزماً حتماً لا نقترف بعدها ذنباً ، ولا نكتسب خطيئة ولا إثماً ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، صلاة نامية دائمة زاكية متتابعة متواصلة مترادفة برحمتك يا أرحم الراحمين ) .






ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[

ãÚáæãÇÊ ÇáÚÖæ
بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ


avatar

عصفوري متالق
عصفوري متالق



ãÚáæãÇÊ ÅÖÇÝíÉ
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/03/2011

عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ عَدَدَ الَمّشّآرّكآّتّ : 976

العمر العمر : 23

الجنس : انثى

البلد : البحرين

العمل : طالب

المزاج : تعبانه






ترجمة الإمام محمد الجواد ( عليه السلام )
اسمه ونسبه ( عليه السلام ) :
محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) .
أمُّه ( عليه السلام ) :
جارية يُقال : سُكينة المرسية ، وقيل : الخَيزران ، وقيل غير ذلك .
كُنيته ( عليه السلام ) :
أبو علي ، أبو جعفر ، ويقال له ( عليه السلام ) أيضاً : أبو جعفر الثاني ، تمييزاً له عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) .
ألقابه ( عليه السلام ) :
الجواد ، التقي ، الزكي ، القانِع ، المُرتضى ، المُنتَجَب ، وغيرها .
تاريخ ولادته ( عليه السلام ) :
( 10 ) رجب 195 هـ ، وقيل غير ذلك .
محل ولادته ( عليه السلام ) :
المدينة المنورة .
زوجاته ( عليه السلام ) :
1 - جارية يُقال لها : سُمانة .
2 - أم الفضل بنت المأمون .
أولاده ( عليه السلام ) :
1 - الإمام علي الهادي ( عليه السلام ) .
2 – موسى .
3 – فاطمة .
4 - أُمامة .
نقش خاتمه ( عليه السلام ) :
نِعمَ القادر الله .
مُدة عُمره ( عليه السلام ) :
( 25 ) سنة .
مُدة إمامته ( عليه السلام ) :
( 17 ) سنة .
حُكَّام عصره ( عليه السلام ) :
1 – المأمون .
2 - المعتصم .
تاريخ شهادته ( عليه السلام ) :
آخر ذي القعدة 220 هـ .
مكان شهادته ( عليه السلام ) :
بغداد .
سبب شهادته ( عليه السلام ) :
قُتل ( عليه السلام ) مسموماً فى زمن الخليفة العباسي المعتصم .
محل دفنه ( عليه السلام ) :
بغداد / الكاظمية / بجوار قبر جدّه الإمام الكاظم ( عليه السلام ) .







ÊæÞíÚ ; بِـنَـتَ الُـهِـوَآِشْـمْ



نَحـــن لم نــ[ــخلق للبــقـآء [[
 

سيَر ـالمعصومين[ع].. ﮧ

صفحة 1 من اصل 1

alasfoory ÇáßáãÇÊ ÇáÏáÇáíÉ
ãäÊÏíÇÊ ÇáÚÕÝæÑíÑÇÈØ ÇáãæÖæÚ
alasfoory bbcode BBCode
alasfoory HTML HTML ßæÏ ÇáãæÖæÚ
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العصفوري :: » (ஜ♥ أَرَصِفــه مُبَعْثـرَّه ♥ஜ) « :: وَاحَــة الإِيْمَــان ..-
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك